سادت حالة من الخوف بين طلاب المدينة الجامعية لطلاب الأزهر فرع أسيوط، أمس الأربعاء، بعد إصابة 4 أشخاص بمغص شديد بعد تناول وجبة الغداء.

تواصل «شبابيك» مع عدد من طلاب المدينة لمعرفة ما حدث، وكيف أصيب الطلاب بسبب الطعام، وكانت روايتهم كالتالي:

تفتح إدارة المدينة باب توزيع وجبة الغداء على الطلاب بعد الظهر مباشرة، وتتضمن وجبة يوم الأربعاء توزيع اللحوم مع الأرز والخضار.

بعد مرور ساعتين من توزيع وجبة الغداء حدث عجز في كمية اللحوم، فاضطر القائمون على التوزيع للاستعانة بلحوم أخرى مخزنة، ويؤكد الطلاب أنها كانت فاسدة و«ريحتها وحشة».

شعر بعض الطلاب الذين تناولوا من هذه اللحوم الفاسدة بألم في البطن، فتواصل العديد منهم مع نائب رئيس الجامعة لشئون الوجه القبلي، الدكتور أسامة عبد الرؤوف، وعرضوا عليه الأمر.

حضر نائب رئيس الجامعة إلى المدينة الجامعية وأمر بوقف توزيع اللحوم، وتوزيع الوجبات بدونها.

في الساعة السادسة مساء شعر 4 طلاب بإعياء شديد وألم في البطن، واتصل زملائهم بسيارة الإسعاف التي نقل اثنين منهم، وجاءت سيارة أخرى ونقلت اثنين آخرين.

الرواية الرسمية للجامعة

عقب الواقعة، نشرت إدارة العلاقات العامة بالوجه القبلي بيانا قالت فيه إنه «بشأن ما حدث في المدينة الجامعية للطلاب وبعيدا عن المزايدات وتضخيم الأمور تفيد إدارة الجامعة أنه عند السماع بمشكلة اللحوم الفاسدة وحدوث بعض حالات تسمم لدى الطلاب توجه الدكتور أسامة محمد عبد الرؤف للمستشفى للاطمئنان على استقرار حالة الطلاب المتواجدين بالمستشفى وتقديم كل ما يلزم دون إبطاء».

وقررت الجامعة إحالة لجنة التغذية والطبيبة البيطرية المسئولة عن فحص اللحوم للتحقيق، كما اجتمع نائب رئيس الجامعة، اليوم الخميس، مع عدد من الطلاب للاستماع لشكواهم وتوضيح حقيقة ما حدث.

وتبلغ عدد المدن الجامعية التابعة لجامعة الأزهر ٢٤ مدينة بالقاهرة والأقاليم تستوعب ٣٥ ألف طالب وطالبة.

مفيش تسمم الإصابة دور برد

تقرير إدارة المستشفى التي أجرت الفحص الطبي للطلاب المتضررين من وجبات المدينة الجامعة، جاء فيه أن الإصابة سببها البرد الشديد الذي تعرض له الطلاب وليس هناك صابة تسمم.

ويؤكد الطلاب ممن تحدثوا لـ«شبابيك» أن زملاءهم خرجوا من المستشفى وحالتهم جيدة، وبعضهم حضر الامتحان دون أي مشاكل.



0
0
0
0
0
0
0