توفى الطالب أسامة إبراهيم، والمقيد بكلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر نتيجة إصابته بالتهاب رئوي حاد بسبب «سخّانات المياه» في المدينة الطلابية بالقاهرة.

في رواية طلاب مقربين من أسامة إبراهيم أكدوا لـ«شبابيك» تعمد الإهمال من قبل طبيب المدينة المكلف بالتعامل مع الحالات الحرجة بشكل سريع، موضحين أنه رفض الصعود لغرفة زميلهم المريض لإجراء الكشف عليه وطلب منهم حمله حتى العيادة.

وأشار الطلاب إلى أنهم لم يتمكنوا من حمل زميلهم حتى غرفة العيادة نظرا لسوء حالته الصحية، واضطروا طلب سيارة إسعاف لنقله للمستشفى.

إهمال عام

يحمل الطلاب مسئولية وفاة زميلهم إلى إدارة الجامعة لعدم توفير سخانات مياه في جميع المباني، حرصا على سلامتهم من الإصابة بالبرد في ظل التقلبات الجوية وبرودة الطقس.

واشتكى الطلاب كثيرا من عدم توافر «سخانات المياه» لكن الرد الرسمي من المشرفين في المباني «روحوا مبنى تاني من اللي فيهم مية سخنة واحمدوا ربنا انكم ساكنين مدينة»، حسبما يقول أحد الطلاب، ويضيف أن أكثر من نصف المقيمين في المدينة مصابون بالبرد بسبب المياه الباردة، وتمنى توفير سخانات في مختلف المباني.



0
0
0
0
0
3
0