علق عميد كلية الحقوق جامعة القاهرة، الدكتور صبري السنوسي، على قرار فصل جامعة الأزهر لطالبة كلية الدراسات الإسلامية والعربية فرع المنصورة والشهيرة بـ«واقعة حضن المنصورة».

وأوضح السنوسي، أنه يحق لجامعة الأزهر أن تفصل أي طالب يصدر منه شيء مخالف للأعراف والتقاليد الجامعية حتى وإن صدر منه الفعل خارج حرم الجامعة، لأنه يعامل معاملة الموظف وعضو هيئة التدريس في الجامعة ويطبق عليه ما يطبق عليم بقانون تنظيم الجامعات.

وأشار عميد حقوق القاهرة، إلى أن البعض يرى أن السلوكيات الشخصية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس حرية شخصية لا تملك الجامعة المعاقبة عليها، طالما وقعت خارج سور الجامعة ولم ترتبط بما يخص العملية التعليمية داخلها، وهذا خطأ.

وأضاف أن كل فعل يزري بشرف الطالب وعضو هيئة التدريس أو من شأنه أن يمس نزاهته وكرامته ومخالف للتقاليد والأعراف الجامعية، يستوجب الإحالة للتأديب وتوقيع العقوبة التي يقرها مجلس التحقيق على المخالف.

ويشير إلى أن الأفعال التي تمس الكرامة يعاقب عليها القانون وليست مرتبطة بداخل الجامعة فقط وإنما تمتد لخارجها، كأفعال التحرش في الطريق العام أو المشاركة في الملاهي الليلية وشرب الخمور.

يشار إلى أن رئيس جامعة الأزهر، الدكتور محمد المحرصاوي، أعلن لـ«شبابيك»، أن الطالبة تمت إحالتها إلى مجلس تأديب وقرر فصلها من الجامعة.

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» مقطع فيديو للطالب محمود رمضان أحمد، مقيد بالفرقة الأولى كلية الحقوق، يحضن الطالبة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية جامعة الأزهر «إ. م. ع»، خلال حفل عيد ميلاد أقاموه داخل حرم جامعة المنصورة.

ويظهر في الفيديو المتداول نزول الطالب على ركبته وتقديم بوكيه ورد للطالبة، ثم فاجأها بالحضن وسط تفاعل وتشجيع الطلاب.



0
0
0
0
0
0
0