أثار قرار جامعة الأزهر بفصل طالبة كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بالمنصورة، بعد ظهورها في مقطع فيديو يحتضنها شاب داخل حرم جامعة المنصورة، الجدل ما بين مؤيد للقرار ومعارض له.

عدد من طلاب وخريجي جامعة الأزهر يرون أن فصل الطالبة بشكل نهائي يعد «ذبحا» للطالبة وعقوبة لواقعة لكنها لا تعالج أفكار الشباب في هذه المرحلة العمرية التي تحتاج إلى احتواء.

الطلاب في حاجة للاحتواء

محمد الحمراوي أحد خريجي كلية الإعلام ويعمل مراسلا في التليفزيون المصري، أكد رفضه لقرار فصل طالبة «حضن المنصورة» باعتبارها حالة فردية.

وأشار «الحمراوي» في منشور على صفحته بموقع فيس بوك، إلى أن الشباب في هذه المرحلة العمرية يحتاجون لاحتواء أكبر وتقبل أخطاءهم.

وطالب رئيس الجامعة بمراجعة القرار، وتدخل مشيخة الأزهر، موضحا «لا نريد ذبح الطالبة في هذه المرحلة العمرية، يكفي ما حدث لتعتبر هي وكل من يفكر في تقليد سلوكها، والنظر إلى حالة أهل الفتاة الذين لن يتحملوا هذا القرار بعد ضياع مجهودهم في تربيتها وتعليمها لسنوات، ومن منا بلا خطيئة».

على الرغم من صدور القرار بالفصل، إلا أن رئيس الجامعة الدكتور محمد المحرصاوي، قال لـ«شبابيك» إن من حق الطالبة لتظلم أمام مجلس التأديب الأعلى.

ضرر الفصل أكبر من منفعته

ويعتبر أبو ريشة –صحفي أزهري- أن الطالبة نالت عقوبتها من خلال التشهير بها وتداول فيدو وقاعة «حضن المنصورة» على منصات التواصل الاجتماعي، ولا يجب معاقبتها مرتين.

ويرى أن قرار الفصل «خاطئ» يجب التراجع عنه.

وشرح «أبو ريشة» أسباب رفضه بالقرار، بأن فصل الطالبة يدمر مستقبلها ويمكن أن يقودها للتفكير في الانتحار.

وأضاف: «اغفروا وليكن لكم في الله ورسوله أسوة حسنة، وانظروا إلى حال الأب والأم والأسرة».

موت وخراب ديار

«بعد نشر الفيديو الطالبة اتفضحت على السوشيال ميديا، وبعد الفضيحة دي لو اتفصلت هيبقى موت وخراب ديار على البنت وأهلها» هكذا علق أشرف رمضان على الواقعة.

وقال على صفحته بـ«فيس بوك» إن القرار قاسي وكان ينبغي الاحتواء وليس الجلد بهذه الطريقة، لأن الطالبة تعتبر ما زالت في سن المراهقة.

وأضاف «رمضان» أنه يكفي توقيع عقوبة تأديبية وليس الفصل النهائي، لأن جميع البشر يخطئون.

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، مطلع يناير، مقطع فيديو للطالب محمود رمضان أحمد، مقيد بالفرقة الأولى كلية الحقوق، يحضن الطالبة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية جامعة الأزهر «إ. م. ع»، خلال حفل عيد ميلاد أقاموه داخل حرم جامعة المنصورة.

أرسل رئيس جامعة المنصورة، الدكتور أشرف عبد الباسط، مذكرة إلى شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، بشأن الطالبة وأحالت الطالب إلى مجلس تأديب؛ لخروجه عن القيم والعادات الجامعية.

​​​​​​​



0
0
0
0
0
0
0