قال طالب الفرقة الأولى بكلية الحقوق جامعة المنصورة، محمود رمضان أحمد، صاحب واقعة فيديو «احتضان طالبة بالحرم الجامعي»، إنه من المقرر عرضه على مجلس تأديب اليوم الإثنين داخل الجامعة.

وأوضح الطالب في مداخلة هاتفية مع برنامج «الحكاية»، عبر قناة «إم بي سي مصر»: أنه لم يعلم أن هناك من يصوره ولا يعرف من رفع الفيديو على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

وأشار إلى أن أسرته وأسرة الفتاة التي احتضنها وظهرت معه في الفيديو على علم بعلاقتهما وكان من المفترض ارتباطهما عن طريق الخطوبة، موضحا بعد انتشار الفيديو حدثت مشاكل كبيرة بينه وبين أسرة الطالبة ما اضطرهم لرفض خطبتها له.

وبسؤاله من الإعلامي عمر أديب عن رسالته للمجتمع المصري بعد تناوله الفيديو المنشور، قال: «احنا شعب بيحب الفضايح، وأنا عارف أن الفعل خارج عن إطار الحرم الجامعي بس أنا لسه في سنة أولى ومكنش قصدي أن الموضوع يوصل للدرجة دي وأنها تتفصل من جامعتها وانا معرفش ايه اللى هيحصل معايا في مجلس التأديب».

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» مقطع فيديو للطالب محمود رمضان أحمد، مقيد بالفرقة الأولى كلية الحقوق، يحضن الطالبة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية جامعة الأزهر «إ. م. ع»، خلال حفل عيد ميلاد أقاموه داخل حرم جامعة المنصورة.

وأكد رئيس جامعة الأزهر الدكتور محمد المحرصاوي، لـ«شبابيك»، فصل طالبة كلية الدراسات الإسلامية والعربية، بعد واقعة احتضانها من طالب بجامعة المنصورة.

وقال إن من حق الطالبة المتورطة في «واقعة حضن المنصورة»، التظلم من قرار فصلها أمام مجلس التأديب الأعلى.

وعن قانونية معاقبة طالب على فعل خارج حرم الجامعة، قال المتحدث الإعلامي للجامعة، أحمد زارع، إن الأمر يرجع لطبيعة الفعل، فإن كان جنائيا تتوالى السلطات الشرطية محاسبته أما الأفعال الفاضحة التي تقع من المنتسبين للأزهر وإن كانوا طلابا فيجب محاسبتهم من قبل الجامعة.



0
1
0
0
0
0
1