تواجه صاحبة واقعة «طفل البلكونة» اتهامات بالإهمال وتعريض الطفل للخطر، بحسب المحامي شعبان سعيد.

وأوضح سعيد في تصريحات لموقع شبابيك، أن هذه التهمة طبقا للمادة 96 من قانون الطفل رقم 128 لعام 2008 عقوبتها الحبس لمدة لا تقل عن 6 أشهر ولا تزيد عن 3 سنوات، أو غرامة تتراوح بين 2000 وحتى 5 آلاف جنيه.

وألقت قوات الأمن صباح اليوم السبت على السيدة، صاحبة واقعة «طفل البلكونة»، والتي ظهرت في فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهي تدفع بطفلها لتسلق شرفة منزلها عن طريق نافذة الجيران.

يظهر في الفيديو طفل معلق من يديه في الإطار الحديدي لشرفة في الطابق الثالث، بينما السيدة تدفعه من قدمه لكي يقفز من شباك الطابق الثاني، للشرفة، إلا أنه لم يتمكن من اجتياز الطوابق كما كانت تريد.

وكشفت مصادر أمنية في تصريحات صحفية عن السيدة التي دفعت بنجلها من الشرفة وتدعى «هند» بينما الطفل يدعى «أسامة» ويبلغ من العمر 13 عامًا، من سكان منطقة حدائق أكتوبر.

وفور نشر الفيديو الصادم على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، انتشر سريعا بين آلاف المصريين مصحوبا بتعليقات ساخطة من تعامل الأم مع طفلها البالغ من العمر 13 عاما.

وفي حال عدم تراجع الأم عن موقفها بإجبار الابن على القفز في الهواء باتجاه الشقه المقابلة لها، كانت حياة الطفل ستصبح في خطر.

وتحقق نيابات ميدنة 6 أكتوبر في الواقعة باستجواب السيدة المتورطة في الحادث.

وتدخلت وزارة التضامن الاجتماعي في تفاصيل الأزمة عبر الوزيرة غادي والي، التي طالبت بتوفير الدعم النفسي للطفل. وقدم المجلس القومي للطفولة والأمومة بلاغا للنائب العام المستشار نبيل صادق، لمعاقبة الأم على ما أقدمت عليه من ضرر تجاه ولدها.

وتنتشر حالات العنف الأسري في مصر، مصحوبة بعقاب حسي أو معنوي.

 

 



0
0
0
0
0
0
0