تفاجأ الجمهور المصري، بإعلان مالك نادي بيراميدز المستشار تركي آل الشيخ، اليوم السبت 26 يناير 2019 تعيين مدرب جديد للفريق، وهو الأرجنتيني رامون دياز، وذلك خلفا للمدرب السابق للنادي حسام حسن، عقب إقالته بعد التعادل مع الزمالك في المباراة الأخيرة 3-3 بملعب بتروسبورت.

ويرصد «شبابيك» أبرز المعلومات والإنجازات حول دياز:

ولد الأرجنتيني ولاعب انتر ميلان «رامون دياز» في 29 أغسطس 1959، حيث أجاد اللعب في مركز المهاجم الصريح عندما كان لاعبا في العديد من الأندية في أمريكا اللاتينية وأوروبا.

ولعب دياز في فرق عديدة داخل قارة أمريكا الجنوبية، وكان أبرزها ريفربليت الأرجنتيني، وفرق أوروبية كان أبرزها نابولي وفيورنتنيا وإنتر ميلان الإيطالي، وموناكو الفرنسي، بالإضافة إلى تسجيله 10أهداف بقميص منتخب الأرجنتين.

وحقق اللاعب رامون دياز إنجازت كبيرة وهو لاعب كان أبرزها: «هداف كأس العالم للشباب 1979، هداف الدوري الأرجنتيني 1991، هداف الدوري الياباني 1993، الحصول على كأس العالم للشباب 1979، الحصول على الدوري الإيطالي 1989، الحصول على كأس فرنسا 1991، الحصول على الدوري الأرجنتيني 1991».

وعقب اعتزاله اللعب قاد «دياز» أثناء مشواره التدريبي عدد من الأندية والمنتخبات منها ريفربليت الأرجنتيني، ومنتخب باراجواي الذي حقق معه المركز الرابع في بطولة «كوبا أمريكا» بعام 2015.

وفي الشرق الأوسط، قاد المدرب الأرجنتيني فرق كالهلال السعودي، حيث حقق معه بطولتي الدوري والكأس عام 2016/2017 ووصل لنهائي دوري أبطال أسيا بدون هزيمة إلا في مباراة النهائي لصالح فريق أوراوا الياباني.

ويعتمد الأرجنتيني على طريقة4-3-2-1  في خطته التدريبية.

كما تعد أبرز إنجازاته كمدرب، حصوله على الدوري الأرجنتيني مع فريق أبراتورا 4 مرات أعوام 1996، 1997، 1999، 2002، ومع فريق كلاوسورا عامي1997، 2007، وبطولة الكوبا ليبرتادوريس عام 1996، وسوبر أندية أمريكا الجنوبية عام 1997، والدوري والكأس السعودي 2016/2017».

وفي المقابل فشلت عدد من تجاربه في مجال التدريب، خاصة في المملكة العربية السعودية، حيث تمت إقالته من تدريب اتحاد جدة السعودي، وذلك بسبب سوء النتائج والفشل في تحقيق أي انتصار مع الفريق في 4 مباريات رسمية متتالية.

وتسبب «دياز» في اشتعال حرب بين إدارة النادي الأهلي والمستشار تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي للنادي وقتها، حيث كان من أبرز الأسماء المرشحة لتولي القيادة الفنية لفريق الأهلي، مطلع الموسم الحالي، بعد رحيل حسام البدري عن تدريب الفريق عقب الخسارة من كمبالا سيتي الأوغندي بمجموعات دوري أبطال أفريقيا.

وخرج آل الشيخ، وقتها بتصريح مثير لجماهير الأهلي، عن أن رئيس اتحاد جدة في ذلك الوقت، المقيرن، تحدث معه وطلب منه التعاقد مع رامون دياز، قائلا: «لو أراد أرسين فينجر مدرب أرسنال السابق لأحضرته له، ولكنه رفض، دياز كان على مقربة من تولي تدريب أحد الأندية العربية «بالإشارة إلى الأهلي»، إلا أن المقيرن عندما تحدث معي ووجدته مصرًا فقلت أن الأندية السعودية أولى بالتأكيد».

وشهد مجلس إدارة الأهلي بعدها بساعات جلسة طارئة للمجلس، وسط تقارير عن أن الجلسة قد تشهد التطرق إلى إقالة آل الشيخ من الرئاسة الشرفية للنادي بعد غضب الجماهير من تصريحاته.

وسبق آل الشيخ مجلس الإدارة بإعلانه على صفحته الشخصية عبر «الفيس بوك»، اعتذاره عن عدم الاستمرار في الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي.



0
0
0
0
0
0
0