نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أغنية جديدة تحت عنوان «مش هنحلها ودي.. خليها تصدي»، وذلك بعد انتشار حملة خليها تصدي لمواجهة جشع تجار السيارات داخل مصر.

ولاقت الأغنية رواجًا كبيرًا على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

 

وكان نشطاء على مواقع التواصل قد دشنوا حملة تحت عنوان «خليها تصدي»، حيث وصلت اليوم إلى أكثر من 700 ألف مشترك في جروب على «فيس بوك».

حملة «خليها تصدي» التي أطلقها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ردًا على الزيادة غير الطبيعية في أسعار السيارات، حيث لافت حملة «خليها تصدي» رواجا كبير بين المواطنين، ووصل الجروب الرسمي للحملة على فيس بوك لأكثر من 700 ألف مشترك.

ووضع مؤسسي هذه الحملة عدة مطالب كان على أبرزها:

1- ضرورة إصدار شعبة السيارات ومثيلاتها، بيان اعتذار رسمى عن كل المخالفات اللامهنية واللا أخلاقية.

2- الاتفاق على مجموعة ضوابط تحفظ حق المستهلك والبائع على حد سواء، ومنها على سبيل المثال، التوصل إلى متوسطات محددة مقبولة لهامش ربح الوكلاء والموزعين والتجار بهدف ضبط تلك الصناعة والنشاط التجارى الملحق بها.

3- توقف أعضاء أو من يمثلون الشركات أو الوكلاء والتجار عن التصريحات المضللة التى تنتشر عبر وسائل الإعلام، وأن تكون هناك جزاءات للمخالفين يتم نشرها والإعلان عنها وتصحيح المعلومات المضللة.

4- الالتزام التام بالشفافية التامة فى عروض البيع والصيانة.

5- التنسيق مع هيئة حماية المستهلك لمزيد من الضغط الإيجابى على حالة السعار واللصوصية.

وكشف رضا الغندور، المتحدث باسم هيئة ميناء الإسكندرية، عن حقيقة الصور المنتشرة على «السوشيال ميديا» مؤخرًا، والتي تظهر تكدس سيارات في ميناء الإسكندرية، بعد الحملة التي أطلقت تحت عنوان «خليها تصدي»؛ لمواجهة أزمة ارتفاع أسعار السيارات.

وخلال مداخلة هاتفية أمس السبت 26 يناير 2019، في برنامج «كل يوم» عبر شاشة «on e»، قال رضا الغندور إن ميناء الإسكندرية يقف على مسافة واحدة بين مروجي حملة «خليها تصدي» ومستوردي السيارات، مؤكدًا على دعم المواطن المصري للحصول على السلعة بسعر مناسب.

وأوضح «الغندور» أن الميناء يستقبل 70% من السيارات الواردة من الموانئ المصرية، بالإضافة إلى أن ذلك التوقيت بالتحديد هو «موسم السيارات» ـ حيث يتم طرح أحدث الإصدارات، مؤكدًا على أن ذلك التزاحم هو أمر طبيعي وليس له علاقة بالحملة.



0
0
0
0
0
0
0