استعرض وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبدالغفار، تقريرا من المدير التنفيذي لصندوق العلوم والتنمية التكنولوجية، الدكتور عماد الدين محمود حجازي، حول تمويل الصندوق لمشروع إنشاء وحدة رصد للتنبؤ بأمراض النبات بمبلغ 2 مليون جنيه؛ للحد من الخسائر التي تواجه القطاع الزراعي نتيجة إصابة الزراعات بالأوبئة والأمراض.

وأكد عبد الغفار في بيان صادر عن الوزارة اليوم الأحد، على دور الصندوق في تمويل الأبحاث العلمية التي تساهم في تقديم حلول لمشكلات المجتمع في كافة المجالات، والتي تحقق أهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠.

وأشار التقرير إلى أن المشروع الممول من صندوق العلوم لبناء محطة رصد جوي بالتعاون مع وحدة رصد أمراض النبات بمركز البحوث الزراعية بصفتهم أصحاب الخبرة في مجال مقاومة الأمراض النباتية من خلال المشروع باستخدام التكنولوجيات الحديثة لنظم الإنذار المبكر للأمراض النباتية.

وأوضح التقرير، أن وحدة بناء الرصد الجوي تحتوي على مجموعة من الحساسات لقياس درجة حرارة الجو والتربة وقياس الرطوبة والأشعة الشمسية والأمطار وقوة وسرعة واتجاه الريح، حيث يتم تجميع كل تلك القراءات المختلفة على برنامج تم تصميمه وتنفيذه من خلال المشروع يقوم بمعالجتها خوارزمياً ليصل إلى نتائج تحدد إمكانية التنبؤ باحتمالية إصابة النبات المزروع بأي مرض أو وباء زراعي متوقع من عدمه، وإعطاء تحذيرات للقائمين على العملية الزراعية من أصحاب المزارع والمزارعين بضرورة الاستعداد ورش مبيدات معينة تحسبًا للإصابة بأحد الأمراض النباتية المتوقعة، وهو ما يؤثر إيجابًا على المجتمع الزراعي ويقلل من نسب الإصابة بالأمراض والأوبئة الزراعية، مما يعزز من كفاءة المحاصيل وجودتها، فضلاً عن الأثر الاقتصادي الهائل للمشروع.

يذكر أن هذا المشروع يمكن له التنبؤ بالأوبئة النباتية التي يوضحها للمزارعين في منطقة معينة أن الظروف مناسبة بدرجة كافية للإصابة بالمرض وحدوث الوباء خاصة بسبب التغيرات الجوية التي نشهدها بصورة كبيرة، وذلك باستخدام البحث العلمي والمشروعات البحثية التي تخدم المجتمع وكان آخرها مشروع وحدة رصد مبتكرة من قبل فريق متعاون من هندسة القاهرة ومركز البحوث الزراعية لاستحداث وحدة تنبؤ بالتغيرات الجوية والأمراض التي تصيب النباتات من خلال الإنذار مبكرا بها لتفادى التلفيات التي قد تنتج عن ذلك، ومساعدة المزارعين في تحديد الوقت الذي يتم فيه تطبيق تقنيات المكافحة للمرض النباتي وكميات المبيدات اللازمة لمكافحة المرض.



0
0
0
0
0
0
0