يعشق الرسم ويكره الجلوس دون أن يمارس هواياته، لذلك بحث أحمد ممدوح، الطالب بمرحلة الإعدادية عن طريقة يستغل فيها إجازة منتصف العام ويمارس هواية الرسم ويطورها.

سمع أحمد الذي يبلغ من العمر 15 عاما ويعيش في محافظة أسيوط، عن مبادرة في قريته للرسم على جدران الشوارع وتزيينها برعاية من قصر ثقافة ديروط بعنوان «ديروط بلدنا أجمل»، بهدف تحسين مداخل البلاد ومظهرها.

انضم طالب الإعدادية للفريق المشارك في هذه المبادرة لاستغلال موهبته في الرسم وتطويعها لتجميل بلدته.

من الساعة التاسعة صباحا وحتى الثانية ظهرا، يستمر أحمد مع باقي زملاءه في تجميل حوائط المدينة، يقول: «الوقت هناك ممتع إلى أكبر حد خاصة عند بداية العمل في المدخل الجنوبي لديروط».

يعتبر «ممدوح» أن أفضل عمل قام به هو رسم علم مصر وعلى الرغم من صعوبة العمل لتجميل الحوائط إلا أنه يستمتع بالمنظر الجمالي الذي يرسمونه بنهاية اليوم.

ويرى أن عمله مع فريق متعدد الأعمار يساعده على تنمية مهاراته واكتساب العديد من المواهب، بالإضافة لاستغلال أوقات الإجازة في عمل مفيد ويفيد بلدته.



0
0
0
0
0
0
0