ألقى أستاذ جراحة العظام بكلية الطب جامعة الأزهر بالقاهرة، الدكتور ياسر البطراوي، بحثه العلمي الجديد في مجال تقويم وإصلاح تشوهات العظام المعقدة الناتجة عن مرض بلاونت، في فعاليات المؤتمر الدولى المشترك الذي تنظمه جمعية عظام الأطفال الأمريكية بالتعاون مع جمعية التقويم والتطويل الأمريكية بمدينة دالاس، وسط مشاركة كبيرة لأساتذة وجراحي العظام من جميع دول العالم.

وأوضح البطراوي أن التقنية الجديدة لتقويم التشوه المعقد لمرض بلاونت تتميز عن الطرق الأخرى في أنها  تجرى على مرحلة واحدة وبدون تقويم تدريجي بجهاز إليزاروف أو المثبتات الخارجية كما هو متعارف عليه والتي تستغرق فترة تصل  مدتها إلى ٥-٦ أشهر للتصليح.

وأضاف أن أهم مايميز ابتكاره الجديد هو قصر المدة والتى لا تتجاوز شهرا واحدا، إضافة إلى أن الطفل الذي تجرى له هذه العملية يستطيع ممارسة حياته الطبيعية في غضون شهر، وبدون أي شيء إضافي، مشيرا إلى أنه عرض طريقته الجديدة والتي لاقت استحسان المجتمع العلمي والمتخصصين.

وأضاف بيان لجامعة الأزهر، أن أستاذ العظام بكلية الطب تلقى العديد من الدعوات من زملاء مختلفين من دول مختلفة سواء لإجراء التقنية أو لإلقاء محاضرة عنها في مؤتمرات مختلفة، مشيرا إلى أن الطريقة الآن تحت النشر العلمي وهي مميزة بإنهاء المشكلة وعلاجها في فترة وجيزة وبدون كسر للعظام بدقة ودون الحاجة لأجهزة مثبتات خارجية للتصليح التدريجي كما هو متعارف عليه.

الجدير بالذكر أن البطراوي يعد من أمهر أساتذة جراحة العظام في العالم، وسبق أن حصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 1998، وكان مدرسا مساعدا آنذاك، وكان من أصغر العلماء سنا وقت حصوله على الجائزة، كما تم تكريمه في العديد من المحافل المحلية والدولية.


 



0
0
0
0
0
0
0