بعد تحقيقات استمرت عدة ساعات قررت نيابة مدينة نصر حبس سيدة تدعى منى الغضبان، 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعد اتهاماها بالظهور في فيديو مخل نشر عبر مواقع الانترنت.

ووفقا لما نشرته صحيفة الوطن، أقرت السيدة المتهمة في القضية المعروفة إعلاميا  بـ «فيديوهات خالد يوسف» أنها هي من ظهر ببعض المقاطع، وأنها كانت متزوجة من المخرج الشهير، في العام 2015، لكنها لا تعرف من الذي سرب هذه المقاطع أو روجها.

وأشارت إلى أنها ستقدم للنيابة العامة أوراق تثبت صحة زواجها من خالد يوسف، في أقرب وقت.

 وزعمت السيدة أنها تزوجت من خالد يوسف بعدما وعدها بأنه سيوفر لها فرصة للعمل في المجال السينمائي.

ووفقا لتقارير إعلامية فإن السيدة دخلت في نوبة بكاء بعد مشاهدتها للمقاطع، مؤكدة ان الزواج جاء بعد قصة حب امتدت لسنوات، وارتبطوا عرفيا بعدها، ولم تكن تعلم أنه يتم تصويرها أثناء وجودها في مسكن الزوجية.

يشار إلى أن المحامي أسامة عبده زهران، تقدم ببلاغ يتهم فيه المخرج خالد يوسف باستغلال حاجة الفنانات والفتيات للعمل وممارسة الجنس معهن، وتحريضهن على الفسق وتصويرهن في حفلات جنس جماعي.

كانت أجهزة الأمن ألقت القبض على الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج، بتهمة ارتكابهما فعلا فاضحا، على خلفية تداول مقطع فيديو إباحي أيضا.

 



0
0
0
0
0
0
0