كتب: أحمد مراد

أربعة طلاب ليسوا من ذوي الاحتياجات الخاصة، ساهموا في تصميم «موبيل أبليكيشن»، وهو عبارة عن تطبيق للهواتف المحمولة، يساعد زملائهم من ذوي الإعاقة.

أطلق الطلاب على المشروع اسم «هلبي»، وعن المشروع، تشير المدير التنفيذي للمشروع، أية القدر، إلى أن الفكرة جاءتهم عندما شاركوا في معسكر من تنظيم المكتب الإنمائي للأمم المتحدة، أكتوبر الماضي.

وقالت القدر، والتي تخرجت في جامعة الشروق تخصص علوم حاسب وبرمجة، إن التحدي واجه مجموعتهم عندما شاركوا في المعسكر الأمم المتحدة، والذي طالبهم بتقديم فكرة أو مشروع يخدم ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتساءل الطلاب، كيف يذهب ذوي الاحتياجات الخاصة لعملهم؟ وهل يجدون صعوبات في ممارسة أعمالهم المختلفة؟ ليجدو أن من ضمن مشكلات ذوي الاحتياجات الخاصة صعوبة الحركة دون مرافق خصوصا المعاقين حركيا في ظل عدم وجود طرق ممهدة.

وأضافت القادر، لـ«شبابيك»، أنهم وجدو حلين لهذه المشكلة وهما أن تسعى الحكومة لتغيير البنية التحتية للطرق والمواصلات لتكن مؤهلة لسير ذوي الاحتياجات الخاصة دون مرافق، وهذا أمر صعب ومكلف للغاية، أو أن يوفروا أشخاص تساعد ذوي الإعاقة عبر مرافقتهم، واختار الطلاب وضع خطة لعمل «ابليكيشن هلبي» لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة.

طبيعة الابليكيشن

وعن طبيعة «هلبي» يقول مصممه، والذي يدرس بالفرقة الرابعة تخصص علوم الحاسب الآلي، الطالب عبد الرحمن الشريف، إن مستخدمي «الابليكيشن» نوعان الأول طالب الخدمة والثاني مقدمها وهم المرافقين لذوي الاحتياجات الخاصة وهم إما متطوعين، بدون أجر، أو عاملين بأجر.

وأضاف أن التطبيق يسمح بطلب الخدمة عن طريق الكتابة أو الصوت تسهيلا على من يجد صعوبة في الكتابة، وما على طالب الخدمة إلا إدخال اسمه ورقم هاتفه ومكانه ونوع المساعدة المطلوبة والوقت الذي يحتاج الخدمة فيه والمدة التي سيقضيها المرافق معه، ويوفر «هلبي» المرافق المطلوب حسب توافق مكان وزمان الخدمة المطلوبه.

وأوضح مدير العمليات بـ«الابليكيشن»، والذي يدرس علوم الحاسب بمعهد أبو قير، محمد أنور، أن كل من طالب للخدمة ومقدمها سيقيمون بعضهم البعض وفي حالة عدم رضى العميل عن المرافق سيخصم «الابليكيشن»، من مستحقات المرافق وقد يستبعد نهائيا.

وإذا لم يرضى المرافق عن طالب الخدمة فلن يقدم الأبليكاشن عروض وخصومات لطالب الخدمة فيما بعد وقد ينهي «هلبي» التعامل مع هذا الشخص نهائيا.

اطلاق الابليكيشن

بدورها، أوضحت المسؤول الإداري للتطبيق، والتي تدرس بكلية العلوم جامعة الإسكندرية، سارة محمود، أن «هلبي» سيتم تدشينه في نسخته التجريبية مطلع شهر مارس المقبل ليقدم خدماته بالمجان خلا أول ثلاثة أشهر.

وذكرت، أنه جارِ عقد اتفاقات مع كبرى الشركات المصرية ذات العمالة الكثيفة من ذوي الاحتياجات الخاصة لتقديم الخدمة المجانية للعاملين لديهم، خلال العمل التجريبي للتعرف على نقاط الضعف وتقويتها وتدعيم الإيجابيات.

المسؤول الإداري للتطبيق أعلن أن تواجد «هلبي»، في نطاق محددة بالقاهرة والجيزة، في بداية انطلاقه، وسينتشر بعدها في ربوع مصر وربما يصل للوطن العربي.

يشار إلى أن «هلبي» حصل على المركز الأول في مصر وصعد لينافس على مستوى الوطن العربي، بمسابقة المكتب الإنمائي للأمم المتحدة.



0
0
0
0
0
0
0