طالب رئيس جامعة أسيوط، الدكتور طارق الجمال، باستعداد المستشفيات الجامعية بالاستعداد واتخاذ اللازم بأقسام الطوارئ والاستقبال العام تحسباً لاستقبال أعداد متزايدة من مرضى الفشل التنفسي وأمراض الصدر.

يأتي ذلك تزامنا مع تحذيرات هيئة الأرصاد الجوية بتعرض البلاد لموجة من عدم استقرار الطقس واحتمال هبوب عواصف ترابية، موجهاً إلى توفير المستلزمات الطبية لإسعاف مرضى ضيق التنفس والحساسية والتي تتضمن ما يلزم من أجهزة تنفس صناعي وأكسجين بكميات كافية.

وحذر رئيس قسم الأمراض الصدرية، الدكتور جمال ربيع، من خطورة التعرض للعاصفة الترابية على مرضى الربو الشعبي والسدة الرئوية المزمنة وذلك نظراً لتسببها في حدوث انتكاسات حادة للسدة الرئوية المزمنة والتي تؤدى إلى هبوط بوظائف البطن الأيمن للقلب وفشل بوظائف التنفس مما يستدعي في بعض الأحيان اللجوء لأجهزة التنفس الصناعي.

وقال إن التعرض للأتربة من الممكن أن يتسبب في حدوث أزمات ربوية حادة مستمرة في مرضى الربو الشعبي وهو الأمر الذي يتطلب دخول هؤلاء المرضى الرعاية المركزة.

ونصح ربيع، بتجنب الخروج من المنزل في وقت العاصفة الترابية إلا للضرورة، مع إحكام غلق النوافذ والزجاج في المنزل أو في أماكن العمل أو قاعات المحاضرات لتقليل دخول الأتربة، كذلك إحكام غلق نوافذ السيارة أو أية وسيلة مواصلات مع تشغيل التكييف في وضع تدوير الهواء لعدم دخول الأتربة من الخارج إن أمكن ذلك.

كما نصح بضرورة استخدام منديل مبلل بقليل من الماء عند التواجد في الخارج، وتغيير الملابس والاستحمام بمجرد الدخول إلى المنزل مباشرة، واستخدام بخاخات موسعة للشعب لمرضى حساسية الصدر قبل الخروج من المنزل وعند الحاجة بلا تردد والاحتفاظ بها في متناول اليد دائما.

كما طالب المرضى بالتوجه لأقرب مستشفى في حالة حدوث أزمة حساسية بالصدر شديدة لا تستجيب للبخاخات الموسعة للشعب، واستخدام بخاخات غسيل الأنف لمرضى حساسية الأنف أو الحرص على الاستنشاق بالماء أو استنشاق بخار الماء بشكل متكرر على مدار اليوم، الإكثار من تناول السوائل الدافئة والليمون وتحليتها بالعسل الأبيض.



0
0
0
0
0
0
0