تجول موقع شبابيك داخل حرم جامعة القاهرة وخارج أسوارها؛ في اليوم الذي يحتفل فيه العالم بعيد الحب «الفلانتين» لرصد مظاهر احتفال الطلاب.

هديا البنات

داخل الحرم يحمل مجموعة من طالبات كلية الآداب ورود حمراء وبسؤالهن علقن: «وردة سمر ليا أنا وأمل، أفضل من أي حب بين الولد والبنت وبصراحة خسارة في الولاد الهدايا».

واعتبرت الطالبات أن هدايا بعضهن لبعض أفضل وأسمى أنواع الحب الخالي من «النكد» على حد وصفهن.

«لابسين أحمر وبينجيب لبعض ورد أحمر، وبنحتفل بعيد الحب على طريقتنا»، بهذا علقن على احتفالهن بعيد الحب.

الولاد: خليها تعنس

اختفت مظاهر احتفال الطلاب والطالبات بمناسبة عيد الحب، إلا عدد بسيط من الطلاب الذين يحملون «بوكس» هدايا لا يتجاوز عددهم 5 حالات.

التقى شبابيك عددا من الطلاب، واعتبروا أن الاحتفال بعيد الحب مكلف وسخروا ممن يحمل حقائب الهدايا في هذا اليوم من زملائهم قائلين: «محدش يستاهل أجبله هدية في اليوم ده إلا أمي».

وقال الطلاب إن الطالبات أصبحن عبء كما أنهم يفضلون البقاء وحيدين دون تحمل مسئولية من يعشقن «النكد»، قائلين: «خليها تعنس».

أسوار الجامعة: أحضان وهدايا

لجأ عدد من الطلاب والطالبات للخروج من الحرم الجامعي، للجلوس بجواره وإعطاء حبيبته أو حبيبها هدية عيد الحب.

ورصد شبابيك عدد من التجاوزات التي حدثت بجوار أسوار الجامعة ومنها احتضان الطلاب لبعضهم أمام الباب الرئيسي للجامعة.

التجاوزات أجبرت الأمن على الباب الرئيسي مطالبة الطلاب المغادرة من أمام الجامعة، وعلق أحدهم ساخرا: «قدامكوا حديقة الحيوان والأورمان روحوا احتفلوا وحبوا بعض براحتكم هناك».

الكافتيريات والبلالين الحمراء

اكتفت كافتيريات جامعة القاهرة بالاحتفال بمناسبة عيد الحب عبر تعليق عدد من البلالين الحمراء عليها، للتعبير عن المناسبة.

وأقبل الطلاب على شراء الوجبات السريعة بشكل منفرد للذكور وأيضا الإناث.

 






 



0
0
0
0
0
0
0