أعلن شادي سرور ترك الدين الإسلامي، وذلك في منشور على صفحته الرسمية بفيس بوك، بسبب ما أسماه «العنصرية والجحود في قلوب الناس».

وكتب سرور: «سيبت الإسلام بسبب العنصرية والجحود في قلوب الناس، اللي مفروض مؤمنة بالله بل هم أهل النفاق، خسرت كل الناس اللي في يوم حبيتهم وأصبحت وحيدًا».

وتابع: كان لي مواقف اجتماعية وسياسية في صالح الخير للمجتمع، رغم من صغر سني وقدراتي المحدودة، في النهاية بالنسبة لكل الناس اللي ظنوا فيا خير ودعموني بالكلام والفيديوهات الشهور السابقة.

وقال: «اشكركم كثيراً! اسف اني خيبت ظنكم، بس لو عرفتوا أنا وصلت لدرجة من العذاب النفسي كإنسان، هتقدروا.

واختتم تدوينته: مش عارف هقدر أعمل فيديوهات قريب ولا لا، بس لما أرجع، هرجع مفتري مفتري أوي في النجاح، مش هتأثر بكلمة من حد، وهعمل اللي انا مؤمن بيه بس، علّمتني الحياة أنّ الشّموخ لا يُهان عند الإنكسار، بل يزداد قوّةً ليبدأ في سرد قصّة شموخه.

 



0
0
0
0
0
0
0