نشر شادي سرور فيديو على صفحته الرسمية بفيس بوك، تحدث فيه عن التدوينة التي كان قد نشرها منذ يومين، وإعلانه ترك الإسلام.

وقال شادي سرور إن ما دفعه لنشر هذا الفيديو، بكاء والدته أمس عندما هاتفته بسبب ما فعله، وكذلك بسبب ابتعاد جميع المقربين منه وتحولهم لأعداء له، على حد قوله، موضحًا أنه ما قصده في البوست المثير للجدل كان الإسلام الذي يؤمن به هؤلاء الذين يشوهون الدين.

وتابع: «الناس اللي كان فيه ما بينا مودة انسانية فجأة قلبوا أعدائي وبيتمنوا إني اتدبح أو أموت، انتوا متخيلين ان انتوا مسلمين من وجهة نظركم الهمجية دي؟، دين الإسلام برئ من كل تصرفاتكم الهمجية في إيذاء الغير، أغلبية المسلمين همجيين ما عدا عدد قليل».

كما كشف عن تلقيه تهديدات بالقتل بعد المنشور الأخير الذي نشره عبر صفحته الرسمية، حيث قال: أنا بعبد ربنا احسن من أي واحد فيكم كلكم.. أنا أحسن من أي حد هددني بالقتل، انا كنت هنتحر بسبب الإيذاء النفسي اللي أنا شوفته، ومعرفش سببه ايه وليه عملتوا كده معايا.

 



0
0
0
0
0
0
0