نشرت عدة مواقع مصرية حكومية وخاصة كالأخبار والشروق والبوابة نيوز ومصراوي، أخبارا تزعم تعيين شخص يدعى «المهندس محمد وجيه عبد العزيز» وزيرًا للنقل، وذلك عقب الحادث الذي وقع الأربعاء الماضي في محطة مصر.

لكن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي والخبير الإعلامي عمرو قورة، نقلوا حقيقة تلك الأنباء والتي جاءت عقب تغريدة على موقع «تويتر» من شاب يدعى خالد، كتب عن تعيين شخص يدعى محمد وجيه لمنصب وزير النقل.

وأرفق بتدوينته CV وهمي قال فيه إن الشخص المرشح  ملك الأنفاق وهندسة القطارات.

ولكن المفاجأة أن الشخص الذي يدعى محمد وجيه عبد العزيز، متوفي منذ 11 عامًا. وهو ما أعلنه صحاب التدوينة الرئيسية وقال في منشور لاحق: «الكارثة فين؟ إن دي تويتة من تأليفي وإن محمد وجيه عبدالعزيز الله يرحمه أبويا اللي توفى من 11 سنة ومكانش مهندس ولا خبير سكة حديد.. حبيت أثبت إن تويتر مركز قوي للإشاعات والسوشيال ميديا ما هي إلا حاجه ممكن تخرب بيوت وشعوب».

صورة من عنوان الخبر على موقع مصراوي الذي حذفه لاحقا

وكتب عمرو قورة على موقع فيس بوك: «واحد امبارح عمل تجربة لطيفة، كتب تويتة غير حقيقية عن تعيين شخص معين لمنصب وزير النقل، وعمل للشخص ده سي في محترم وانه ملك الانفاق وهندسة القطارات، ساب التويتة لمدة ساعة وشالها».

وأضاف: «لم تمر دقائق الا وانتشرت الريتويتات للكذبة المقصودة، ونقلها موقع الشروق، قوم عمرو اديب يذيع الخبر نقلا عن موقع الشروق المحترم.. ليعلن بعدها أحمد موسى والضيف اللي معاه كمان أكد المعلومة وزود عليها شوية تحابيش لمعرفته الوثيقة بالمرشح المطروح، مع ان الرجل توفى من ١١ سنة ولم يكن له صلة بهندسة القطارات أصلا».

عنوان الخبر من موقع البوابة نيوز مؤرشفا على موقع البحث جوجل

 

 



0
0
0
0
0
0
0