قال نجم منتخب مصر وليفربول الإنجليزي، محمد صلاح، إنه لا يُتابع أبدًا ولا يهتم بما يُكتب عنه في وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان «صلاح» قد عقد مؤتمرًا في مدينة ليفربول أمس الإثنين 11 مارس، بمناسبة اختياره سفيرًا لبنك الإسكندرية المصري، حيث قال: «الضغط كبير بالفعل، فقد وصلت لمكانة لم يصلها أي لاعب مصري أو عربي أو أفريقي قبلي، خاصة كذلك من الناحية التأثير في الناس، لكني لا أتأثر "بالسوشيال ميديا" ولا أهتم كثيرًا ولا أتابع أيضًا ما يُقال ويُكتب عني».

وواصل «أنا من مصر وأدرك أن تلك هي مشكلتنا، أننا نظن أنفسنا نعرف كل شيء ونرفض مبدأ التعلم. أنا ليس لدي مشكلة في أن أقول أنني لا أعرف، وأن أتعلم. حين ذهبت لاستلام جائزة أفضل لاعب في أفريقيا في السنغال، تحدثت مع أحد الأشخاص لحجز ساعة في الصالة الرياضية للتدرب قبل موعد الحفل، لم يحجز في الوقت المحدد ولذا قضيت 45 دقيقة أتدرب في الغرفة».

وتابع: «أنا أريد التعلم دومًا واستغلال كل وقت ممكن للعمل والتعلم، لكن مشكلتنا في مصر أننا لا نريد أن نبذل أي جهد، نريد أن نصل لما نريد بأريحية ودون أن نتعب. لذا أرى التعامل مع الضغط علم يجب أن نتعلمه ونقرأ عنه، أن نتدرب ذهنيًا على التعامل مع الضغوطات».

 



0
0
0
0
0
0
0