رغم صغر سنها في مراحل التعليم الأساسية، إلا أن الطالبة نرمين محمد أحمد شاركت في العديد من الأنشطة التي تنظمها المدارس ومديريات التربية والتعليم، حتى أصبحت الطالبة المثالية في جامعة كفر الشيخ، فكيف كانت رحلتها؟

تقول نرمين التي تدري بالفرقة الرابعة كلية العلوم في حديثها مع «شبابيك» إنها شاركت في العديد من الأنشطة المدرسة مثل المناظرات والدورات والندوات، كما أنها اتجهت للعمل التطوعي وأسست فرع لجمعية رسالة في مدينة بلطيم.

رحلة الأنشطة بالكلية

لم تضيع نرمين أي وقت منذ دخولها باب الجامعة، واتجهت مباشرة للاشتراك في أنشطة المسرح خلال دراستها بالفرقة الأولى وكانت عضوا باللجنة الفنية في اتحاد الطلاب، وبعد ذلك شاركت في المسابقات العلمية والثقافية.

خاضت طالبة كلية العلوم انتخابات اتحاد الطلاب وتولت أمين اللجنة العلمية باتحاد طلاب الكلية خلال دراستها بالفرقة الثالثة.

خاضت العديد من المسابقات التي حصلت فيها على مراكز مختلفة كانت كالتالي: المركز الثالث في مسابقة دوري المعلومات العامة بالكلية، المركز الأول في مسابقة دوري المعلومات في العام التالي على مستوى الكلية والجامعة.

تمثيل الجامعة

لم يقتصر نشاط نرمين على المشاركة في المسابقات والأنشطة، لكنها مثلت الجامعة في العديد من الأحداث، مثل مسابقة العباقرة، مسابقة إبداع، ضمن وفد الجامعة المشارك في مؤتمر الشباب، عضو لجنة تنظيم أسبوع العلوم في الجامعة.

الطالبة المثالية في كفر الشيخ

في الفرقة الرابعة خاضت الانتخابات الطلابية على مستوى الجامعة وفازت بمنصب أمين مساعد اللجنة العلمية العليا، كما شاركت في مسابقة الطالبة المثالية وحصدت اللقب.

نافست نرمين عدد من الطالبات في مسابقة الطالبة المثالية وتخطت 3 مراحل فيها، وحققت أعلى نتائج على مستوى الطلبة والطالبات.

تقول: «اللي أهلني إني أنافس في مسابقة الطالبة المثالية جزء من المعلومات العامة والأنشطة التطوعية داخل الجامعة ده غير الاتحادات والأسر وطبعا اللغة والمهارة واللباقة في الحوار واللي اكتسبته من البيت ومن المشاركة في الأنشطة الطلابية والمسرح».

دور الأسرة.. الأم داعم أساسي

اكتسبت نرمين محمد مهاراتها من البيت والأسرة قبل أن تكتسبها من الأنشطة المختلفة، تؤكد: «والدي ووالدتي كانوا بيحفزوني على الأنشطة من وأنا صغيرة ومكنش فيه اعتراض عندي للمشاركة حتى لو كان فيه اعتراض فبيكون باب النقاش مفتوح».

وبعد وفاة والد الطالبة المثالية تولت الأم دور الداعم الأساسي لابنتها، توضح نرمين: «والدتي كانت ديما بتديني الدعم والثقة بعد وفاة والدي برضه، ولحد الآن والدتي بتدعمني وبتحاول تساعدني على الأقل فكريا ومعنويا إني أقدر أوفق بين الدراسة والأنشطة الطلابية».

دورات تأهيلية

حصلت طالبة جامعة كفر الشيخ على العديد من الدورات التدريبية مثل: «دورة في التحاليل الطبية، دورة في النانو تكنولوجي، دورة في الأوشا والسلامة المهنية، بالإضافة لدورات وورش عمل لتنمية المهارات الشخصية ومهارات التواصل».





0
0
0
0
0
0
0