وجه «باولو ديبالا» مهاجم ونجم نادي يوفنتوس الإيطالي، دعوة للطفل مصري «رامي خالد شحاتة»، من أجل مشاهدة إحدى مباريات السيدة العجوز في ملعب أليانز ستاديوم.

وجاءت الدعوة تكريم من النجم الدولي الأرجنتيني للطفل المولود في إيطاليا من أبوين مصريين بعدما أنقذ صاحب الـ13 عامًا 51 زميلا له في المدرسة من الموت المحقق.

وظهر رامي في لقاء مع أحد وسائل الإعلام الإيطالية وهو يرتدي قميص يوفنتوس الذي يحمل اسم «ديبالا» مما جعل اللاعب يقوم بإرسال رسالة صوتية إلى رامي جاء فيها: «مرحبا رامي، أنا باولو ديبالا وأردت أن أقول إنني سمعت بما فعلته، فأنت حقًا بطل. سمعت أنك حصلت على قميصي وأحب أن أكون قادرًا على التحدُّث معك، أنا أدعوك إلى الاستاد من أجل مشاهدة مباراة، وقتما تستطيع. آمل حقًا أن ألتقي بك. أنت رجل رائع، أرسل لك عناقًا كبيرًا ».

وكان سائق الحافلة الخاصة بالمدرسة قد اختطف الحافلة وبها هذا العدد الكبير من الأطفال وطلب من المعلمين أن يقوموا بربطبهم في الحافلة مستخدمين الأحبال وإشعال النار بالحافلة وحصل على جميع هواتفهم المحمولة في موقف غير إنساني نهائيًا.

لكن الطفل رامي شحاتة نجح في الاحتفاظ بهاتفه بعيدًا عن المُختطف ليطلب النجدة بعدما مثَّل أنه يؤدي الصلاة لتأتي الشرطة وتنجح في إنقاذ الأطفال.



0
0
0
0
0
0
0