في التاسع من شهر فبراير عام 1917، شهدت ملاعب كرة القدم المصرية أول مواجهة بين قطبي الكرة المصرية النادي الأهلي ومنافسه الدائم الزمالك، في إطار منافسة ودية فاز فيها الأهلي بهدف دون رد، لكن المباراة الرسمية بين الفريقين انطلقت في العام 1922 وانتهت بالتعادل السلبي.

قائمة المواجهات التي أرشفت مباريات ديربي القاهرة، أو كلاسيكو الأهلى والزمالك، تشير إلى أن النادي الأهلي هو الأوفر حظًا، في جميع المباريات التي جمعت الفريقين على المستوى المحلي والأفريقي.

ويستعد ملعب استاد برج العرب الرياضي، السبت 30 مارس 2019، لمباراة القمة رقم 162 فى تاريخ مواجهات الأهلى والزمالك بمختلف البطولات المحلية، والمواجهة رقم 117 في مواجهات الدوري الممتاز.

فاز الأهلي على الزمالك خلال هذه المواجهات 66 مرة، وكان الانتصار حليف الأبيض فى 37 مباراة، بينما تعادل الفريقان في 58 مباراة، وحافظ الأحمر على شباكه دون أهداف في 63 مواجهة أمام الزمالك، أما أبناء مية عقبة فخرجوا بشباك نظيفة بمباريات القمة في 44 مباراة.

أبو تريكة الأكثر تهديفًا

222 هدفًا عدد الأهداف التي سجلها لاعبو الأهلي في مرمى الزمالك على مدار ما يزيد عن 100 عام، بينما أحرز الأبيض 157 هدفا، ويعد النجم محمد أبو تريكة أكثر اللاعبين تسجيلا فى مباريات القمة برصيد 13 هدفا، وفي الزمالك يحتل اللاعب جمال حمزة نفس المرتبة من حيث التهديف في مرمي الأهلي بواقع 7 أهداف.

في آخر مواجهة جمعت بين الناديين فاز الزمالك بهدفين مقابل هدف فى الجولة الأخيرة لمسابقة الدوري العام موسم 2018/2017، حيث سجل للأبيض كاسونجو وأيمن حفنى، وللأحمر وليد سليمان.

 

الحرب توقف الدوري

عقب الاحتلال الإسرائيلي لأراضي سيناء في العام 1967 توقف النشاط الرياضي في مصر، ولم يعد إلا بعد معركة التحرير في 1973، لتعود المنافسات بشراسة بين الفريقين الأشهر في مصر، واللذين يحظيان بمتابعة وتشجيع ملايين المصريين.

وبسبب الحروب توقفت مسابقة الدوري المصري أكثر من مرة، كان أولها في عام 1967، والتي احتلت فيها إسرائيل سيناء، وألغيت المسابقة لخمس سنوات متتالية، ثم عادت لموسم واحد هو 1972-1973، قبل حرب أكتوبر.

 وجاءت حرب أكتوبر لتلغي الدوري مرة أخرى في نسخة 1973-1974.

اقرأ المزيد

مباريات بين فرق عربية تحول فيها الملعب إلى حلبة مصارعة.. هذه أبرزها

عادة ما تشهد المباريات (العربية - العربية) حالة من الشحن الزائدة عن حدها، ما ينعكس بالتبعية على أداء اللاعبين داخل المستطيل الأخضر

يجانب ذلك ألغيت المسابقة لأسباب أخرى غير الحرب 3 مرات كان معظمها متعلق بمشاركة مصر في مسابقات دولية وحاجة المنتخب الوطني للاعبين.

أهلي السبعينات

في فترة السبعينيات كانت الكرة المصرية في أوج زينتها حيث ضم فريقي الزمالك والأهلي أعظم اللاعبين في تاريخهما خلال تلك الفترة، وتواجها 13 مرة فاز خلالها الأهلى 5 مرات وكتب التعادل في 7 منها، وفاز الزمالك مرة وحيدة.

خلال العشر سنوات الأولى من انتظام مباريات الدولي في السبعينات، وتحديدا حتى عام 1980 سجل الأهلى 12 هدفا في شباك الزمالك، افتتحها، عبد العزيز عبد الشافي، بينما سجل الزمالك 8 أهداف كان أولها بقدم علي خليل في موسم 72/1971 في اللقاء الذي فاز فيه الزمالك بهدفين لهدف.

الزمالك يتصدر

خلال مواجهات السبعينات حصل الأهلى على 5 ألقاب للدوري، بينما حصل الزمالك على لقب وحيد، بفارق هدف اعتباري موسم 77/78.

لكن مرحلة الثمنياينات كان الأمر مختلفا فشهدت عودة الروح لفريق الزمالك الذي حصل على 6 ألقاب، على حساب الأهلى، حيث التقى الفريقان في 19 مباراة في هذا العقد، فاز الزمالك بخمسة منها، بينما الأهلى فاز في 4 فقط، وتعادل الغريمان في 10 مواجهات.

بداية من العام 1990 عادت الهيمنة للأهلى مرة أخرى، بعد حرمان دام 3 مواسم متتالية، حيث حصل الأهلى على 7 ألقاب متتالية، بينما الزمالك فاز بدرع الدورى مرتين، وكانت العاشرة من نصيب دراويش الإسماعيلية.

جوزيه يقود الأهلي

بحلول الألفية الجديدة، عاد نادى الزمالك للصدارة مرة أخرى، حيث تعادل الفريقان في أول الموجهات لتكون النهاية حمراء  في ظل تولي العملاق البرتغالي مانويل جوزيه مهمة تدريب الأهلي.

تقابل الأهلى والزمالك 18 مباراة في هذه الفترة فاز الأهلي 8 مرات، بينما الفوز حالف الزمالك 6 مرات، لتكون النتيجة بالتعادل في 4 مواجهات.



0
0
0
0
0
0
0