احتفلت الجامعه البريطانية في مصر، اليوم السبت، بمناسبة مرور مائة عام على ثورة ١٩١٩، بعنوان «ثورة شعب ونهضة أمة».

وأعلن رئيس مجلس أمناء الجامعة، محمد فريد خميس، خلال كلمته عن تكفله بترميم المنزل الذي ولد به سعد باشا زغلول بقرية دميانة.

وقال خميس إن ثورة ١٩ هي البداية الحقيقية لنهضة مصر، مشيرا إلى قول سعد زعلول إنه يفضل أن يكون خادما في وطن مستقل بدلا من سلطانا في بلد محتل للإنجليز.

وأوضح رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية أن الإنجليز تصوروا أن نفي سعد زغلو سوف يوأد الثورة لكنها كانت الشرارة القوية لها بعدما أصدرت الحكومة البريطانية قرار بعدم ذكر اسم سعد زغلول في أي جرنال أو مجلة إلا أن المصريين كان لهم رد عملي على هذا القرار حيث كتبوا اسمه على جميع فئات النقذ، فضلا عن عمل أغاني تتضمن اسمه.

وقدم خميس ثلاث نصائح للشباب أولها أن تعمل ما تحب، وثانيها المعرفة وعمل دراسات متخصصة، وأخيراً عليك أن تعمل كثيرا ولا تكتفي بـ ٨ ساعات لكي تحقق ما تستهدفه من نجاح.

وقال رئيس الجامعة، الدكتور أحمد حمد، إن ثورة ١٩ هي الثورة الأم لكل الثورات العربية والتي أعقبها ثورة ٥٢ ثم ثورة التصحيح وما أعقبها من ثورات.


 



0
0
0
0
0
0
0