أقال الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، قبل قليل، قائد الجيش الفريق قايد صالح، وأحاله إلى التحقيق العسكري المستعجل، بحسب ما أعلنته شبكة «يورو نيوز»، في نبأ عاجل عنها قبل قليل.

وكانت وزارة الدفاع الجزائرية، نفت إقالة قائد الأركان الفريق أحمد قايد صالح، من قبل الرئيس الجزائري.

جاء ذلك خلال عاجل نشرته قناة «الحدث»، مؤكدة على أنه لا صحة للأخبار المتداولة بشأن إقالة قائد الأركان الجزائري.

وفي وقت سابق قالت وسائل إعلام جزائرية، إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، سيستقيل قبل نهاية عهدته، وذلك بحسب بيان للرئاسة.

وأضافت وسائل الإعلام، أن الرئيس الجزائري، سيواصل إصدار قرارات هامة خلال الفترة الانتقالية بعد موعد استقالته.

وجاء نص البيان كالتالي:

أكد بيان صادر من رئاسة الجمهورية الجزائرية، الإثنين، أن الرئيس الجزائري، سيستقيل قبل نهاية عهدته.

وتنتهي العهدة الرابعة للرئيس يوم 28 أبريل، فيما تتواصل الاحتجاجات في الجزائر ضد ترشحه للعهدة الخامسة.

وذكر البيان الرئاسي أن الرئيس سيواصل إصدار قرارات هامة خلال الفترة الانتقالية بعد موعد استقالته.

هذا وأعلنت 12 نقابة جزائرية رفض تشكيلة الحكومة الجزائرية الجددية، وقررت إضرابا عاما يوم 10 أبريل.

وكانت النيابة العامة لدى مجلس قضاء الجزائر أعلنت أنها فتحت تحقيقات ابتدائية في قضايا فساد وتهريب أموال بالعملة الصعبة إلى خارج البلاد.



المصدر

وكالات

0
0
0
0
0
0
0