الجامعات المصرية تحشد للتعديلات الدستورية.. مشاهد من الندوات وتصريحات المسئولين (تقرير)

نظمت عدد من الجامعات المصرية ندوات ومؤتمرات لمناقشة التعديلات الدستورية، شارك فيها أساتذة ورؤساء جامعات ومتخصصون في القانون وشخصيات عامة وحشد من الطلاب.

وكيل مجلس النواب، سليمان وهدان، كشف في ندوة حاضر فيها بجامعة بني سويف، الإثنين 25 مارس، أن المجلس رتّب لحوار مجتمعي لتعريف شباب الجامعات بالتعديلات الدستورية الجديدة، التي قال إنها تصب في صالح استقرار الدولة ومؤسساتها.

ووافق مجلس النواب المصري، في فبراير الماضي، على تعديل بعض مواد الدستور بأغلبية 485 نائبا من أصل 596 نائبا، من بينها مادة تجيز لرئيس الجمهورية الحالى عبد الفتاح السيسي، عقب انتهاء مدته الحالية إعادة ترشحه، ومن المنتظر إجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية خلال النصف الثاني من شهر أبريل الجاري.

في معظم الندوات، كانت المناقشات تدور حول «التعديلات الدستورية أمر ضروري في هذا التوقيت، ويجب على الجميع المشاركة والتعبير عن رأيه»، ويستعرض «شبابيك» في هذا التقرير بعض المشاهد حول مناقشة التعديلات الدستورية في الجامعات.

جامعة بني سويف.. السيسي شخصية نموذجية

وصف رئيس جامعة بني سويف، الدكتور منصور حسن، الرئيس عبدالفتاح السيسي بالشخصية النموذجية وقائد التطوير الشامل.

وقال في الندوة التي استضافتها كلية الحقوق، إن عدم تعديل الدستور بما يضمن استمرار السيسي في حكم مصر يقف أمام التنمية المستدامة التي تشهدها البلاد في عهده.

وأضاف أن رئيس الجمهورية استطاع إحداث تطوير شامل في كافة المجالات، وعلى رأسها ملف مكافحة الإرهاب، والتعليم، والبنية التحتية، والصحة، ومكافحة الفساد.

جامعة حلوان.. مؤيد وزيادة

أعلن رئيس جامعة حلوان، الدكتور ماجد نجم، تأييده للتعديلات الدستورية الجديدة خصوصا المادة المتعلقة بزيادة مدة رئيس الجمهورية في الحكم من أربع سنوات إلى ستة.

وزاد نجم على تأييده للتعديلات الدستورية، في اللقاء المفتوح مع أعضاء هيئة التدريس المعاونة بكلية الآداب، الإثنين 1 أبريل الجاري، مطالبته بزيادة المدة الرئاسية إلى 7 سنوات.

جامعة السويس.. لماذا يجب التعديل؟

وفي ندوة أخرى نظمتها جامعة السويس، الأحد 24 مارس، برّر وزير الثقافة السابق، حلمي النمنم، تعديل مواد بالدستور المصري باعتباره مكتوب خلال فترة حكم رئيسين خرج عليهما الشعب

وقال عضور مجلس النواب، عبدالرحيم علي، إن التعديلات تضمن عودة مصر إلى دولة رئاسية بدلا من دستور 2014 الذي نص أن مصر دولة برلمانية رئاسية، متابعا: «الهدف من التعديلات الدستورية هو عودة الأمور إلى أصلها، والدستور ليس مفصل لشخص بعينه».

رؤساء اتحادات الطلاب بالبرلمان

عقدت لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، الإثنين 25 مارس، اجتماعا مع رؤساء اتحادات طلاب الجامعات المصرية، بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار.

وقال رئيس اللجنة، أشرف رشاد، إن التعديلات تضمنت اصلاحات لجميع السلطات «التنفيذية والقضائية والتشريعية» بما يحقق الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

ووجه رشاد حديثه لرئساء الاتحادات الطلابية قائلا إن خبراتهم وثقافتهم ستصب في النهاية في مصلحة الدولة الوطنية

.


وحرصت جامعات أخرى مثل الزقازيق والمنيا على عقد ندوات مماثلة للحديث عن أهمية التعديلات الدستورية والمشاركة فيها.

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة