التعليم تعلن تفاصيل امتحانات نهاية العام للصف الأول الثانوي على التالبلت

أصدر رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور رضا حجازي، اليوم الثلاثاء، خطابا إلى المديريات التعليمية بشأن الإجراءات الخاصة بالاختبارات الإلكترونية للصف الأول الثانوي للعام الدراسي 2018/2019.

ووجه حجازي، في خطابه الذي تضمن 20 بندا، بعقد الاختبارات للمواد غير المدرجة بجدول الاختبار المعتمد والتي لا تضاف للمجموع قبل يوم الأحد 19 مايو 2019 على أن تكون مسؤولية الإدارة التعليمية، فضلا عن عقد الاختبار الإلكتروني لطلاب المدارس الحكومية داخل مدارسهم الأصلية، على أن يتم الاختبار داخل الفصول المجهزة تكنولوجيًا بداخل المدارس الحكومية.

وأشار إلى أن الإدارة التعليمية هي من ستتولى تسكين طلاب المدارس غير الحكومية وطلاب المعاهد القومية على المدارس الثانوية الحكومية ممن تتوافر بها البنية التكنولوجية بشكل جيد، وإخطار المدارس غير الحكومية بمقرات اختبارها، على أن يكون رئيس اللجنة هو مدير المدرسة الحكومية مقر الاختبار ويتولى مدير المدرسة غير الحكومية مسئولية طلابه أثناء تأدية الاختبار والاستعانة بمدرسي المدرسة غير الحكومية كملاحظين على اختبار طلابها.

ووجه حجازي بتشكيل غرفة عمليات على مستوى المديرية التعليمية لإدارة عملية الاختبارات برئاسة مدير المديرية وعضوية كلا من وكيل المديرية ومدير التعليم العام ومدير التعليم الثانوي ومدير التطوير التكنولوجي والموجه العام للمادة الدراسية التي يجرى عليها الاختبار، وتقوم اللجنة بإعداد تقرير يومي شامل عن أعمال الاختبارات بالمديرية وإرساله إلى غرفة عمليات الوزارة.

كما وجه بتشكيل غرفة عمليات على مستوى الإدارة التعليمية برئاسة مدير عام الإدارة التعليمية وعضوية كل من وكيل الإدارة التعليمية ومدير التعليم الثانوي بالإدارة التعليمية ومدير التطوير التكنولوجي بالإدارة التعليمية وموجه أول المادة التي يٌجرى عليها الاختبار، وتُعد كل مدرسة تقرير يومي شامل عن سير الاختبار بالمدرسة ويتم تسليمه إلى غرفة عمليات الإدارة التعليمية ومن ثم إلى غرفة عمليات المديرية.

ونبه رئيس قطاع التعليم العام، على السادة الملاحظين بإعداد محضر في حالة عدم تمكن الطالب من أداء الامتحان الإلكتروني موضحا به الأسباب والمعوقات التي أدت إلى ذلك حفاظا على حق الطالب، مطالبا كل مدرسة بإعداد كشوف بأسماء طلاب كل فصل موضح بها الرقم المسلسل للتابلت الخاص بالطالب وكذلك الرقم القومي.

وتابع: «يختص مسؤول التطوير التكنولوجي بالمدرسة بالمساعدة في عملية تجاوز العقبات التكنولوجية أمام الطلاب، والتنبيه على جميع الطلاب بضرورة مراعاة الزمن المخصص للإجابة عن أسئلة كل مادة؛ حيث يتم غلق الموقع إلكترونيا بعد انتهاء الزمن المحدد لكل مادة».

وحذر من اصطحاب التليفونات المحمولة وكاميرات التصوير داخل لجان الامتحان حتى لا يتعرض الطالب للمساءلة القانونية طبقاً لقانون مكافحة الغش، ويُسمح للطلاب باصطحاب الكتاب المدرسي الخاص بكل مادة فقط أثناء عقد الاختبار في تلك المادة، والتنبيه على ألا يتم استخدام أي من المدارس الثانوية الحكومية التي سيجرى بها اختبارات للصف الأول الثانوي كلجان سير لطلاب الدبلومات الفنية.

وبالنسبة لطلاب الدمج والسجون، أكد حجازي، أن طلاب الدمج لن يخضعوا لهذا الاختبار نظرا لوجود مواصفات ورقة امتحانيه خاصة بهم، على أن تتولى الإدارة التعليمية اختبارهم كالمعتاد أسوة بالأعوام السابقة، مشيرا إلى أنه سيتم التنسيق مع مصلحة السجون بشأن اختبار الطلاب المتقدمين للصف الأول الثانوي إلكترونيا.

وأوضح أن الإدارة التعليمية تتولى امتحان طلاب الصف العاشر «أولى ثانوي» بالمدارس الدولية، كما هو معتاد كل عام ولا تغيير في ذلك.

وشدد أنه في حالة حصول الطالب على 50% فأكثر في المادة الدراسية فله حرية الاختيار للدخول في الفرصة الثانية للاختبار والتي ستعقد في شهر يوليو المقبل، وعليه إبلاغ إدارة المدرسة برغبته في اجتياز الفرصة الثانية، أما في حالة حصول الطالب على أقل من 50% في المادة الدراسية، فعلى المدرسة إرسال مكاتبة رسمية بريدية تفيد ضرورة دخول الطالب الفرصة الثانية للمادة الدراسية.

وطالب رئيس قطاع التعليم العام، بضرورة اتباع كافة الإجراءات المعتادة والمنظمة لأعمال سير الامتحانات بكافة لجان الاختبارات الإلكترونية طبقا للقرارات الوزارية واللوائح المنظمة لأعمال الامتحانات.

 

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة