استقبل رئيس جامعة القاهرة، الدكتور محمد عثمان الخشت، وزيرة التضامن الاجتماعي، الدكتورة غادة والي، لبحث التعاون في عدد من الملفات المشتركة بين الجامعة والوزارة.

وناقش الطرفان المشروع الرئاسي «مودة» والذي يهدف إلى دعم وتأهيل الشباب المقبل على الزواج بالمعارف والخبرات اللازمة التي تضمن كيان أسري متماسك.

 كما بحث رئيس جامعة القاهرة مع وزيرة التضامن الاجتماعي الحملة القومية لمكافحة المخدرات التي تتم بالتعاون مع الوزارة والتي تجري داخل المؤسسات الحكومية للكشف عن متعاطي المخدرات واتخاذ الإجراءات المخصصة في هذا الشأن في ضوء الالتزام بالقانون، مشيرا إلى أن حملة الكشف عن المخدرات بدأت بالجامعة فور اطلاقها من الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقال الخشت، خلال كلمته في المؤتمر الخاص حول تمكين المرأة في مصر والذي عُقد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، إن مشروع «مودة» بدأ منذ اهتمام الرئيس السيسي بمشكلات الطلاق، من أجل إيجاد السبل للتغلب على تلك المشكلة.

وأشار إلى أن الأسباب حول أزمة زيادة ظاهرة معدلات الطلاق تتعدد ولكن أبرزها أن لدي الناس أفكار خاطئة حول رؤية المرأة عن الرجل أو رؤية الرجل للمرأة، خاصة فيما يتعلق بمنظومة القيم المتوارثة والحاكمة للسلوك، مشيرا إلى أنه قام بتسليم ملف كامل لوزيرة التضامن الاجتماعي، حول ما قامت به الجامعة من فعاليات لمشروع مودة في المرحلة الأولي.

وأكد رئيس جامعة القاهرة أن «لكل من الرجل والمرأة قدرات وخصائص ومهارات مختلفة عن الآخر، فهما متكافئان، وأن المرأة تملك جزءا كبيرا من الاقتصاد الموازي ولا تقل عن زوجها في الريف المصري والحضر، مشيراً إلى أنها تملك دوراً قيادياً في السياسية فهي ليست على السطح بل فعالة في المجتمع ولها دور قيادي».

وشدد الخشت، على أن «الكفاءة في النساء كبيرة، وأن قابلية المرأة للفساد المالي أقل، وأن المرأة في كل مراحل مصر كان لها دور هام في اتخاذ القرار، نحن في جامعة القاهرة كان لنا السبق في تعيين أول نائبة لرئيس الجامعة على مستوي الجامعات، والجناح المالي للجامعة بالكامل من النساء».



0
0
0
0
0
0
0