نظم فرع البنات بجامعة الأزهر اليوم الأربعاء، ندوة تثقيفية عن التعديلات الدستورية. 
وقال نائب رئيس الجامعة لفرع البنات، الدكتور أشرف عطية البدويهي، «إن تعديل الدستور ليس بدعة فهناك العديد من الدول المتقدمة قامت بتعديل الدستور ولابد أن نثقف شبابنا في الكليات بأهمية الدستور وتعديله». 
وأضاف البيدويهي: «لابد من فهم ومعرفة التعديلات الجديدة التي طرأت على المواد الدستورية، ثم بعد ذلك للشخص الحق بإبداء رأيه سواء بالرفض أو القبول، وهناك العديد من الدول عدلت دساتيرها أكثر من مرة في السنة بناء على المستجدات التي طرأت على أحوال الدولة مثل فرنسا».
وجه الطلاب بالمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، قائلا: «الشباب هم مستقبل هذه الدولة فإذا لم نبدأ من الآن في المشاركة في نهضة الدولة فنحن نرجع للوراء، وهذا لا يليق بطلاب الأزهر، فلابد أن نكون إيجابيين ونشارك».

وأوضحت عضو مجلس النواب وأستاذ التفسير وعلوم القرآن بجامعة الأزهر، الدكتورة مهجة غالب، أن التعديلات والاختلاف سنة الله في أرضه، ومن هنا فإن حال الشعوب والأوطان تختلف باختلاف الزمان والمكان، فأي شيء يكمن فيه مصلحة الإنسان لابد من تنفيذه.
وأضافت الدكتورة مهجة غالب أنه لطالما انقضت الحاجة أن مصلحة الانسان المصري كانت في تعديل بعض مواد الدستور، مشيرة إلى أنه تم وضع مصلحة الشعب والوطن أول شىء، في دستور ٢٠١٤، الذي جاء بعد ثورتين، والتعديل في الدستور شىء جيد لا بأس به ففرنسا عدلته ٢٤ مرة، والولايات المتحدة الأمريكية عدلته ٦٢ مرة وهؤلاء خير نماذج على الدول المتقدمة.
وقال أمين سر اللجنة الدينية بالبرلمان المصري، الدكتور عمرو حمروش، إن المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية مطلوبة من المنظور الشرعي.



0
0
0
0
0
0
0