تنظم كلية التربية النوعية جامعة المنيا، الأحد 14 أبريل الجاري، مؤتمرها الدولي الثاني بعنوان «التعليم النوعي.. وخريطة الوظائف المستقبلية»، ويستمر لمدة يومين، بالقاعة الكبرى بمركز الفنون والآداب والمؤتمرات.

وأوضح رئيس الجامعة، الدكتور مصطفى عبد النبي أن مؤتمر كلية التربية النوعية يسعى إلى الربط بين مخرجات التعليم النوعي ومتطلبات سوق العمل وتقديم توصيات بالمهارات ذات القيمة المهنية المطلوبة بسوق العمل مستقبلًا، وتشجيع الحركة العلمية بين المؤسسات العلمية والجامعات والمراكز البحثية.

وأضاف نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، الدكتور أبو بكر محي الدين، أن المؤتمر يهدف أيضا إلى الارتقاء بمستوى البحث العلمي، خاصة بالبحوث التطبيقية المرتبطة بالوظائف المستقبلية وحاجة سوق العمل، إلى جانب عرض تطبيقات التكنولوجيا الحديثة في القياس والتقويم، وبناء الوعي بثقافة التقويم كمدخل لجودة التعليم، وإلقاء الضوء على التجارب والخبرت الدولية والعربية حول الاتجاهات والتقنيات التكنولوجية الحديثة، وكيفية توظيفها في التعليم النوعي.

وأشارت عميد كلية التربية النوعية، الدكتورة زينب محمد أمين، إلى أن المؤتمر سيناقش العديد من المحاور في مجالات تكنولوجيا التعليم، والإعلام التربوي، والاقتصاد المنزلي، والتربية الموسيقية، والتربية الفنية، وتربية الطفل، والعلوم التربوية والنفسية، لافتة إلى أنه من المتوقع أن يشهد المؤتمر حضور باحثين من المملكة العربية السعودية، والمملكة الأردنية الهاشمية، وعمان والكويت.



0
0
0
0
0
0
0