أذاع التليفزيون السوداني اليوم السبت، أول خطاب من رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح برهان للشعب السوداني.

وظهر برهان بزيه العسكري في فيديو قصير، أعلن فيه إلغاء حظر التجوال وإطلاق سراح جميع المعتقلين أثناء الاحتجاجات الأخيرة.

كما تحدث عن وقف إطلاق النار في كل أنحاء السودان.

ودعا أطياف المجتمع السوداني ممثلين في الأحزاب والمجتمع المدني للحوار.

وبعد يوم من عزل الرئيس السوادني عمر البشير، أعلن وزير الدفاع عوض بن عوف تنازله عن منصبه وتعيين برهان رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي.

ويطالب المحتجون بإدارة مدنية للفترة الانتقالية.

وأعلن عبد الفتاح برهان، تشكيل مجلس عسكري وحكومة مدنية بالتشاور مع الأحزاب.

وفق كلمته، يلتزم المجلس العسكري الانتقالي بفترة انتقالية مدتها عامان كحد أقصى تؤدي بالنهاية إلى حكومة مدنية.

وتعهد بملاحقة المسؤولين عن الفساد ومحاكمة كل من تورط في قتل الأبرياء من المدنيين.

وحدد مهام المجلس العسكري الانتقالي، بإنفاذ القانون وتهيئة المناخ السياسي بما يفضي لانتقال السلطة.

وناشد المواطنين بالمساعدة في العودة للحياة الطبيعية في السودان.

يأتي هذا بعد احتجاجات استمرت في شوارع السودان لشهور تظلما من الأوضاع المعيشية والاقتصادية، انتهت بعزل الرئيس السابق عمر البشير.

وفي أثناء الاحتجاجات سقط قتلى ومصابون من السودانيين المتظاهرين.

وطالبت المحكمة الجنائية الدولية تسليم عمر البشير في ضوء اتهامات موجهة له سابقا بالتورط في جرائم حرب.



0
0
0
0
0
0
0