ساعات قليلة ويبدأ الصراع من جديد على عرش الممالك السبع في قارة «ويستروس» في المسلسل الملحمي «Game Of Thrones». بالتأكيد تفكر في الشخصيات الرئيسية التي تقاتل في صراع العروش؛ من فيها سيحل على العرش، ولكن هل فكرت في الشخصيات التي قد تراها غير مؤثرة أو نسيت وجودها، وربما تغير من موازين القوى.

في هذا التقرير نرصد لك 6 شخصيات من المحتمل أن يكون لها دورا قويا في أحداث الموسم الثامن من «لعبة العروش».

داريو نهاريس

أدى دور عشيق دينيريس تارجارين، وكان آخر ظهور له في الموسم السادس الذي أعلن خلاله حبه لـ«أم التنانين» لكنها طلبت منه البقاء لقيادة «The Second Sons» والحفاظ على السلام في «ميرين».. فهل يستمر في الالتزام بطلبها والبقاء فيما هي تصارع من أجل عرش الممالك السبع؟

من المحتمل أن يظهر «داريو نهاريس» في الموسم الثامن، ولكن إذا ظهر من جديد كيف سيعود في الصراع؟

نتذكر في الموسم السابع الاجتماع الذي جمع دينيرس وسيرسي وقبولها فيما بعد الهدنة والاستعداد للحرب الكبرى ضد «الموتى السائرون»، ثم كشفها لـ«جيمي لانستر» أن «يورن جريجوي» لم يهرب إلى الجزر الحديدية وإنما ذهب لجلب جيش مكون من 20 ألف مقاتل اشترته لمواجهة «دينيريس» والسيطرة على حكم الممالك السبع.

لا يوجد أمام «داريو نهاريس» طريقة لمساعدة «دينيريس» أفضل من التسلل إلى الشركة الذهبية وشق طريقه إلى مركز قيادي، حتى يتمكن في الوقت المناسب من توجيه ضربة قاصمة لأعداء حبيبته وتمكينها من حكم «ويستروس».

إدمور تالي

هو شقيق «كاتلين ستارك»، والذي احتُجز أسيرا في الموسم الثالث بعد حفل «الزفاف الأحمر» حيث قٌتل روب ستارك وزوجته الحامل ومعظم الحضور من أنصار «ستارك».

بعدها ظهر في الموسم السادس لمساعدة اللانستر على استعادة السيطرة على «ريفرون» من عمه بريندن تالي، وبمجرد حدوث ذلك يتم الزج به في زنزانة.

بالرغم من أن «آريا ستارك» تخلصت من الـ«فرايز» لكنها لم تذكر عمها إدمور ولو مرة واحدة.

إذا كان «إدمور تالي» لا يزال في قبضة «سيرسي لانستر» فمن الممكن أن تستخدم الوريث الشرعي لـ«Riverlands» كطعم لآل ستارك لإعادة التفكير في تحالفاتهم، فهو أقرب شخص من أقاربهم على قيد الحياة.

إليريو موباتيس

رغم أن آخر مشاهدة له كانت في الموسم الأول «الذئب والأسد»، إلا أنه ظهر في نقاش مهم وسري مع «فاريس» في أنفاق الريد كيب، حيث تحدثا عن ضرورة تأجيل الحرب المتوقعة بين الـ«ستارك» واللانستر، حتى يصبح جيش الدوثراكيين جاهزا لمهاجة عاصمة الممالك السبع لدعم مطالبة التارجارين بعرش ويستروس.

بعد 6 مواسم من الاختفاء، من الممكن أن يعود إليريو موباتيس، ولكن كيف؟.. بفضله نجت «دينيريس» في المنفى، ووعده شقيقها بجعله وزير العملة (المالية). ولعلكم تتذكرون في الموسم الخامس كيف روى «فاريس» لتيرون لانستر كيف خطط مع «إليريو» لصعود «دينيريس»، لذا قد يكون له دور باتصالاته وثروته الكبيرة في الموسم الأخير.. ربما يدفع من أجل المزيد من الجنود لدعم مطالب التارجارين بعرش ويستروس، وهنا سيتكشف لنا تفاصيل خطته مع «فاريس» ومن شارك فيها.

جاكين هاجار

حينما وقعت في «آريا ستارك» في آسر اللانستر، هو ما ساعدها على الهرب، وهو من دربها لتكون أحد المغتالين عديمي الوجوه، لكن آخر ظهور له كان في الموسم السادس بعد مقتل «The Waif»، حيث عادت «آريا» إلى البيت الأسود وأخبرته بهويتها وأنها ستعود إلى المنزل.

ولكن كيف سيعود؟

ربما يعود «جاكين هاجار» للانتقام من «آريا ستارك» التي هربت ومعها الكثير من الأقنعة التي تستخدمها في الانتقام من الأسماء الواردة في قائمتها، الذين كانوا سببا في موت والدها وأمها وما لحق بعائلتها؛ إذا شاهدتم الإعلان التشويقي للموسم الثامن ستلاحظون أنها خائفة للغاية من شخص ما وتهرب منه.. ربما يكون «جاكين».

هناك أيضا نظريات تقول إن جاكين هاجار هو ذاته «سيريو» مدرب الرقص الخاص بـ«آريا»، والاثنان من «بريفيوس». وكان الأخير قد مات بشكل غير متوقع أمام مبارز رديء وهو «ميرين ترانت» في الموسم الأول، ولو لاحظتم فـ«الهاوند» سخر من مدرب آريا حينما علم  منها لاحقا أنه قُتل على يد «ترانت» حتى ولو كان يبارزه بسيف خشبي، وربما يفسر هذا أول ظهور لـ«جاكين» في الموسم الأول وهو في السجن.

 

 

لا يفوتنا هنا الإشارة إلى نظرية أخرى تقول إن نيد ستارك سيعود من جديد، وإذا ربطنا بين سجن نيد ستارك في ذات الفترة التي سُجن فيها«جاكين» وهو مقاتل ماهر من الصعب القبض عليه وأسره، هذا يعطي احتمالا بأن المحارب الماهر الذي يمكنه تغيير الوجوه جعل شخصا آخر يحل محل «نيد ستارك» في مشهد الإعدام.

 

أيا كان الصورة التي سيعود بها «جاكين» فإنها بكل تأكيد ستؤثر بشكل كبير على أحداث الموسم الثامن.

ميرا ريد

«بعض الناس سيحتاجون دائمًا إلى المساعدة. هذا لا يعني أنهم لا يستحقون المساعدة».. تلك الجملة قالتها ميرا ريد خلال أحداث المسلسل.

هي الأخت الكبرى لجوجين ريد، والابنة الوحيدة لهولاند ريد. وتعتقد هي وشقيقها أن لـ«بران ستارك» دورا حاسما في الحرب المقبلة ضد الـ«المشاه البيض».

كان آخر مشاهدة لها في الموسم السابع، حيث غادرت وينترفيل، وودعت «بران» وداعا باهتا لتعود إلى أسرتها. ولكن كيف ستعود حال عودتها إلى الأحداث؟

كما هو معروف والدها كان أحد أقرب أصدقاء نيد ستارك، ربما يكون على درابة بحقيقة نسب جون سنو، ومع عودته ابنته إلى المنزل وإدراكه للتهديد الذي يلوح في الأفق، ربما يختار الانضمام إلى الـ«ستارك» في معركة وينترفيل، خاصة أن «ميرا» تعد واحدة من القلائل الذين كانوا في شمال الجدار وعادوا وتعرف كيف يُقتل «الوايت ويكر».

يارا جريجوي

ابنة الآيرون لاندز «الجزيرة الحديدية»، تلك الجزيرة التي تمتاز باستحقارها للنساء، وهي تطمح لحكم بلادها بعد وفاة أبيها، لكن آخر ظهور لها كان في الموسم السابع عندما سلمها عمها «يورون» الطامح هو الآخر في الحكم الجزيرة إلى سيرسي لانستر سجينة جزاءا لتحالفها مع داينيريس تارجارين.

إذا كنت من متابعي المسلسل فأنت تعلم أن يارا شقيقة ثيون جريجوي الذى تربى على يد «نيد ستارك»، والذي أقنع في الموسم السابع سكان «الجزيرة الحديدية» لمساعدته في إنقاذها، بخلاف أنها قدمت أسطولها لمساعدة داينيريس في الوصول إلى ويستروس، ما يعني أن هناك الكثير من الناس المستعدين للقتال من أجلها.

 إذا تم تحرير يارا وتمكنت من الوصول إلى وينترفيل في الوقت المناسب، فهي مقاتل كفء قد يكون له دور في الحرب الكبرى المقبلة.



0
0
0
0
0
0
0