أحالت كلية الصيدلة جامعة الزقازيق واقعة دخول شاب من خارج الكلية امتحان في الكيمياء العضوية لطلاب الفرقة الأولى وكتابة عبارات شاعرية لطالبة بالكلية في ورقة الامتحان.

وكان أستاذ الكيمياء العضوية بالكلية، الدكتور زكريا كامل عبدالسميع، طلب يوم السبت 13 أبريل الجاري، استدعاء الطالب الذي كتب على ورقة الامتحان اسم إبراهيم محمد محمود، وكتب في المساحات المخصصة للإجابة أنه من كلية الهندسة ودخل الامتحان لرؤية بنت يحبها فقط.

وكتب الطالب في ورقة الامتحان التي لم يجب فيها على أي سؤال بشكل صحيح، أنه يحب بنت تدرس بنفس المجموعة الدراسية التي كانت تؤدي الامتحان، وأنه لا يعرف اسمها حتى.

واعتذر من أستاذ المادة عن هذا التصرف، مبررا ذلك بأنه يريد رؤيتها فقط وأن هذا معنى الحب بالنسبة له.

وكشف عميد الكلية، الدكتور محمد بركة، في تصريح لـ«شبابيك» أنه لم يستدل على الطالب حتى الآن بعد البحث في كشوف كلية الصيدلة وعدم مطابقة الاسم المكتوب لأي من طلاب الكلية.

ويتوقع بركة أن يكون الطالب صاحب تلك الكتابات في ورقة الامتحان يدرس بنفس الدفعة ويخشى الكشف عن هويته خوفا من التعرض للمساءلة، خصوصا أن الامتحان نشاطي وغير مرتبط بالتقييم الدراسي للطلاب.

ويستبعد عميد الكلية أن يكون صاحب الواقعة طالب بكلية الهندسة، باعتبار أن مراقب الامتحان والطلاب لم يلحظوا وجود غرباء بينهم أثناء عقد الامتحان.

ويصف صاحب الواقعة بالمراهق والمريض النفسي، ويربط هذا التصرف بالكتابات الغريبة التي يدونها الطلاب في أوراق الامتحان في كل الجامعات والكليات «من خمسين سنة واحنا بنشوف الطلبة بتكتب أنا غلبان وظروفي صعبة ونجحوني».



0
0
0
0
0
0
0