نقلت الشرطة السودانية، الرئيس المخلوع عمر البشير وقيادات حزبه إلى سجن «كوبر» المشدد في الخرطوم.

وشملت حملة الاعتقالات كلا من عبد الله البشير شقيق الرئيس المخلوع، وجمال الوالي القيادي في حزب المؤتمر، وعددا من قادة كتائب الظل، حيث تم وضعهم في سجن كوبر.

ونشرت صحيفة «آخر لحظة» عنوانا بالعريض يقول «البشير في سجن كوبر».

فيما أفادت صحيفة «التيار» باعتقال مجموعة كبيرة من قيادات حزب المؤتمر الوطني أمس وإحالتهم إلى سجن كوبر.

وبين أبرز المعتقلين وفق الصحيفة، عبد الرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم الأسبق، ووالي الخرطوم رجل الأعمال الشهير جمال الوالي، ووزير الدفاع الأسبق الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين.

وأفادت صحيفة «الراكوبة» السودانية بأن السلطات اعتقلت رئيس البرلمان المنحل إبراهيم أحمد عمر في مطار العاصمة الخرطوم، وذلك فور عودته من العاصمة القطرية الدوحة، وأشارت إلى أنه تم إغلاق حساب البرلمان المالي في البنك المركزي.

ويضم سجن «كوبر» 14 قسما، منها قسم المحكوم عليهم بالإعدام، وقسم لأرباب السوابق، وآخر لذوي الأحكام الطويلة والقصيرة، وأقسام أخرى للمنتظرين وقسم للمعاملة الخاصة لكبار الموظفين الذين يدينهم القضاء بأحكام سجن وقد تم إلغاء هذا القسم في العهد الحديث.

أما القسم السياسي فقد ظل هو الأشهر على الإطلاق لارتباط سجنائه أو المعتقلين فيه بتقلبات الحكم في السودان.



0
0
0
0
0
0
0