نظمت كلية الآداب جامعة الزقازيق، اليوم الخميس، ندوة عن التعديلات الدستورية، حاضر فيها عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بلال حبش.

حضر الندوة التي أقيمت لطلاب كليات الآداب والطب والهندسة والعلوم، عميد كلية الآداب، الدكتور عماد مخيمر، ووكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، الدكتور عماد عبدالرازق.

ووجه عميد الكلية، الطلاب إلى المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، قائلا: «الدولة في منعطف مهم والشباب هم المستقبل، ونحن واثقون أن شباب الجامعة عنده انتماء وإخلاص وهو ما سيتجسد فس المشاركة في الاستفتاء للتعبير عن الوجه المضئ لمحافظة الشرقية».

وشرح عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بلال حبش، المواد التي يجرى الاستفتاء على تعديلها، وأهمية إجراء تعديلات على الدستور في الوقت الحالي.

وقال إن التعديلات الدستورية تهم الشباب أكثر من أي فئة أخرى باعتبارهم الأكثر عددا من بين من لهم حق التصويت بواقع من 30 إلى 35 مليون، بحسب إحصاءات قال إن الدولة أجرتها في 2017.

وأضاف أن التحول للديموقراطية يتطلب تعديل الدستور أكثر من مرة، مشيرا إلى أن متطلبات المرحلة التي وضع فيها الدستور في 2014 يختلف مع متطلبات المرحلة الحالية.

وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات أيام الاقتراع على التعديلات الدستورية في مؤتمر صحفي عقدته أمس الأربعاء.

وتجرى عملية الاستفتاء للمصريين المقيمين خارج البلاد أيام الجمعة والسبت والأحد من 19 حتى 21 أبريل 2019.

وداخل مصر أيام السبت والأحد والاثنين الموافق 20 و21 و22 أبريل 2019.

وكان مجلس النواب المصري وافق الثلاثاء الماضي على التعديلات الدستورية بإجمالي تأييد 531 نائبا، في مقابل رفض 22 نائب، وامتناع نائب عن التصويت.

وتنص التعديلات الدستورية على مد فترة الرئاسة من 4 إلى 6 سنوات، وتتيح للرئيس عبد الفتاح السيسي انتهاء ولايته الحالية عام 2024، وتسمح له بالترشح لولاية رئاسية أخرى لمدة 6 سنوات تنتهي في 2030.

ونصت التعديلات على استحداث مجلس للشيوخ، إلى جانب نسبة المرأة في الحياة النيابية، وتعديل طريقة اختيار واختصاصات بعض الهيئات القضائية.

 



0
0
0
0
0
0
0