حققت صورة لطفلة هندوراسية وهي تبكي بينما يقوم حرس الحدود الأمريكيون باعتقالها مع والدتها قرب ولايد تكساس على حدود الولايات المتحدة، لقب الأفضل عالميا.

وذهبت الجائزة الأولى لأفضل صورة لعام 2019 لصاحب اللقطة المصور جون مور.

ونافس في مسابقة أفضل صورة فوتوغرافية صحفية على مستوى العالم أكثر من 4738 مصورا، شاركوا بأكثر من 78 ألف صورة.

وتحتوي صورة الطفلة وهي تبكي على منظر قد يبدو مزعجا للبعض.

الصورة التقطت في يونيو عام 2018 وكان عنوانها «طفلة تنتحب عند الحدود»

وعن الصورة، قال مورو وهو من كبار مصوري وكالة غيتي: «أعتقد أن هذه الصورة أثرت في قلوب كثير من الناس لأنها تعطي بعدا إنسانيا».

وأضاف: «عندما تنظر إلى وجه الطفلة يانيلا، ترى صورة الإنسانية والخوف المستفحل جراء القيام برحلة طويلة مضنية من أجل عبور الحدود الأمريكية في عز الليل».

ومع انتشار الصورة حول العالم، اضطرت سلطات الحدود الأمريكية للتأكيد على أن الطفلة ووالدتها لم تكونا ضمن الآلاف الذين فرّق شملهم الأمريكان عن الحدود الجنوبية للولايات المتحدة».

 



0
0
0
0
0
0
0