تلقى النادي الأهلي، هزيمة قوية مجددا أمام بيراميدز، بهدف نظيف أحرزه البرازيلي كينو، في المباراة التي أقيمت على ملعب استاد بتروسبورت، ضمن مؤجلات الجولة الـ 25 من بطولة الدوري الممتاز.

وشهدت المباراة ضغطا عصبيا كبيرا بسبب تأثيرها في صراع قمة الدوري الممتاز، حيث تسببت في تراجع النادي الأهلي الذي كان متصدرا قبل المباراة إلى المركز الثالث برصيد 58 نقطة، خلف نادي الزمالك المتصدر برصيد 60 نقطة بعد فوزه على الإسماعيلي.

ويحتل نادي بيراميدز المركز الثاني برصيد 60 نقطة بفارق الأهداف خلف الأبيض، إضافة لتوتر علاقات إدارة الأحمر برئاسة محمود الخطيب مع تركي آل الشيخ مالك بيراميدز، ورغبة لاعبي الأحمر في الثأر من هزيمتهم في مباراة الذهاب بنتيجة 2 / 1 والخروج الأفريقي قبل أيام.

ظواهر الضغط العصبي بين لاعبي الفريقين

ظهر بوضوح في إشهار الحكم الكرواتي بيبك الذي أدار المباراة، 9 بطاقات صفراء كان نصيب لاعبي الأهلي منهم 5 بطاقات لكل من أحمد فتحي وجيرالدو ومروان محسن ومحمد الشناوي وعمرو السولية.

فيما حصل بيراميدز على 4 إنذارات لكل من أحمد أيمن منصور وماركوس كينو وعمرو الميداني وعلى جبر.

مشادات عنيفة بين لاعبي الفريقين في الممر المؤدي لغرف ملابس اللاعبين، بدأت الأزمة عندما نزل المدير التنفيذي لنادي بيراميدز محمد جمال العاصي لغرف الملابس للاحتفال مع لاعبيه، ما استفز الثنائي صالح جمعة ومحمد الشناوي اللذان حاولا الاشتباك معه، شارك فيها عمر جابر وعلي جبر لتحدث اشتباكات ومناوشات بين اللاعبين، ليتدخل الأمن على الفور للفصل بين اللاعبين وحل الأمر.

مشادة أخرى كان بطلها أحمد فتحي الظهير الأيمن للأهلي، مع رجب بكار الظهير الأيمن لبيراميدز، حاول الأخير الاحتفال بفوز فريقه، ليظن فتحي أنه يحاول استفزازه وإخراجه عن مشاعره، ليحاول الاعتداء عليه بـ"طفاية حريق" وهو ما تسبب في كسر زجاج مدخل غرف ملابس اللاعبين، قبل أن يتدخل الأجهزة الفنية للفريقين والجهات الأمنية للفصل بين اللاعبين، من أجل تجنب حدوث اي مشادات أخرى.

كما شهدت مدرجات استاد بتروسبورت، حالة من الحزن التي عمت على وجوه جماهير النادي الأهلي عقب فوز فريق بيراميدز عليه بهدف دون رد، ورددت الجماهير هتافات تعبر عن غضبهم تجاه لاعبي القلعة الحمراء.

شنت جماهير الأهلي، هجوما ضد عبد الله السعيد صانع ألعاب بيراميدز، قبل وأثناء اللقاء، حيث تعرض لصافرات استهجان وهتافات معادية فور نزوله إلى أرضية ملعب بتروسبورت لأداء عملية الإحماء مع زملائه، وكلما لمس الكرة طوال المباراة، خاصة أنه لعب للأحمر في الفترة بين 2011 إلى 2018، ورحل عن الشياطين الحمر بعد ثبوت توقيعه للزمالك، وأعير إلى كوبس الفنلندي ثم رحل إلى أهلي جدة السعودي قبل انضمامه إلى بيراميدز.



0
0
0
0
0
0
0