مجلس جامعة القاهرة يستنكر حملة الهجوم على رئيس الجامعة

أصدر المركز الإعلامي لجامعة القاهرة، بيانا قال فيه عن مجلس الجامعة بكامل تشكيله يستنكر حملة الهجوم المغرضة التي تعرض لها رئيس جامعة القاهرة، الدكتور محمد عثمان الخشت.

وأوضح البيان أن مجلس الجامعة لاحظ نشر بعض المعلومات غير الصحيحة والمغلوطة، بشأن تصريحات الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة عن الإجراءات التي تم اتخاذها للتيسير على الطلاب غير القادرين على سداد المصروفات، أو تصريحاته بشأن ما تتخذه لجان الممتحنين ومجالس الكليات، فيما يخص منح درجات الرأفة للطلاب.

وقال بيان المجلس، اليوم السبت، إن الجامعة تعمل بشكل مؤسسي، وفى إطار القوانين واللوائح، ومن خلال البيان أوضح المجلس النقاط التالية:

أولا: لاحظت الجامعة عجز عدد من الطلاب ببعض الكليات عن سداد المصروفات الدراسية المقررة قانوناً، ولذلك سعت إلى توفير موارد من التبرعات التي وعد بها بعض رجال الأعمال والمجتمع المدني، ومن صناديق التكافل الاجتماعي لسداد الرسوم عن الطلاب المتعثرين وغير القادرين، ولدى الجامعة رصد كامل عن حالتهم الاجتماعية، ولا تشمل تلك الحالات طلاب البرامج الخاصة أو الطلاب الوافدين.

ثانيا: بخصوص ما أثير بشأن إضافة نسبة ٥٪؜ درجات للطلاب الراسبين للاستفادة منها في عند التخرج، فإن حقيقة الوضع بشأن إعطاء درجات رأفة لطلاب السنوات النهائية، يوضح مجلس جامعة القاهرة، بعض النقاط الهامة في هذا الأمر، وذلك فيما يلي:

١-  إن هذا القرار كان معمولا به في معظم كليات الجامعة (بموافقة سنوية بقرار متجدد من مجالس الكليات)، ولذلك كان من اللازم تعميمه بقرار واحد لتحقيق مبادئ المساواة والتكافؤ بين طلاب الجامعة، حتى لا يتم إعطاء بعض طلاب الكليات ميزة لا يحصل عليها طلاب كليات أخرى.

٢- يطبق هذا القرار على طلاب السنوات النهائية.

٣- يؤدي هذا القرار لتغيير حالة الطالب من حالة راسب بمادة وبالتالي تأخر تخرجه عاما كاملا بسبب درجة واحدة، إلى خريج، بمعنى ألا يتأخر تخرج الطالب سنة كاملة بسبب درجة واحدة.

4- تحسب النسبة المئوية وهي ٥٪؜ لمادة واحدة فقط لتغيير حالة الطالب، وهي تعادل درجة واحدة في حالة أن المادة من٢٠ درجة، وخمس درجات في حالة أن المادة من ١٠٠ درجة، وهكذا.

٥- استعرض مجلس الجامعة محضر مجلس شؤون التعليم والطلاب بالجامعة وقراره بهذا الشأن، حيث تبين لمجلس شؤون التعليم والطلاب وجود تباين بين مختلف كليات الجامعة، فانتهى مجلس الجامعة إلى الموافقة على القرار المعروض في جلسته المنعقدة في دورة إبريل من هذا العام، كما وافق على كل القرارات التي صدرت بإجماع الآراء. وسبق لمجلس الجامعة اتخاذ قرارات بهذا واعتمد قرارات بعض الكليات في الجلسة رقم ١١٦٨ على سبيل المثال.

ثالثا: تؤكد الجامعة، أنها ملتزمة بأجندة المجلس الأعلى للجامعات بشأن الدراسة، فيما يخص طلاب الليسانس والبكالوريوس، كما أن أمر تحديد مواعيد امتحانات الدراسات العليا للفصل الدراسي الثاني بكليات الجامعة، متروك لكل كلية وفقا لظروفها وطبيعة الدراسة التي تمر بها، وبما يحقق مصلحة الطلاب.

رابعا: تؤكد جامعة القاهرة، أن قرار إعفاء طلاب المدن الجامعية من مصروفات الإقامة والتغذية، يتعلق بشهر رمضان فقط ويأتي في إطار تخفيف الجامعة عن أبنائها الطلاب، في ضوء توافر موارد للوفاء بذلك كلما اتيح الأمر.

حسين السنوسي

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة