افتتح وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خالد عبد الغفار، اليوم الأحد فعاليات المؤتمر السنوي لكلية طب قصر العيني جامعة القاهرة، تحت عنوان «تشكيل مستقبل الطب: الممارسة والمهنية.. نحو رؤية مصر ٢٠٣٠».

حضر المؤتمر رئيس الجامعة، محمد عثمان الخشت، وعميد كلية الطب، هالة صلاح الدين، ووكلاء الكلية، بقاعة الاحتفالات الرئيسية بمقر الكلية.

وأشار عبد الغفار إلى أن قصر العيني يعد منصة للتعليم والبحث العلمي، لافتا إلى أنه كان دائما وما زال صرحا طبيا كبيرا بأساتذته وطلابه والعاملين به.

وأوضح أن رسالة قصر العيني نبيلة في مصر والعالم العربي وإفريقيا، من خلال تقديم خدماته لملايين المرضى على مدار العام، فضلاً عن دوره الأساسي في تقديم الخدمات التعليمية والتدريبية والبحثية لآلاف الطلاب وشباب الأطباء من المصريين والوافدين.

وأضاف الوزير، أن المؤتمر يناقش خطة تطوير التعليم الطبي ويهدف للتباحث والتحاور بشأن حاضر ومستقبل العلوم الطبية بمصر بما يواكب رؤية الدولة المصرية لتحقيق التنمية المستدامة 2030، مشيرا إلى أن المؤتمر يناقش عددا من الموضوعات الهامة مثل التدريب بعد التخرج، وكيفية تطوير الاختبارات المعملية، ووضع أسس التطبيق الكامل لنظام التعليم (5+2).

من جانبه ذكر رئيس جامعة القاهرة، محمد الخشت، أن المؤتمر يتناول عددا من المحاور منها التدريب والممارسة، والبحث العلمي وتطوير المستشفيات، مشيرا إلى أن جامعة القاهرة تضع في أولوياتها تطوير مستشفيات الجامعة.

ووجه الخشت الشكر لوزير التعليم العالي، على دعمه لمشروع تطوير وحدة الطوارئ، مشيرا إلى دور كلية طب قصر العيني في النشر الدولي والذي أسهم في رفع ترتيب الجامعة بالتصنيفات العالمية.

بدورها أوضحت عميدة كلية الطب، هالة صلاح الدين، توافق رؤية المؤتمر مع النظرة المستقبلية للدولة فيما يخص التعليم والصحة (رؤية مصر ٢٠٣٠)، مضيفة أن رسالة قصر العيني هي تقديم الخدمات التعليمية والتدريبية للطلاب، والعلاجية لملايين المرضى في مصر. 

وعلى هامش فعاليات المؤتمر تم عرض فيلم وثائقي حول رؤية جامعة القاهرة، واستعراض مساهمتها في المشروعات القومية والتنموية، وتفعيل المبادرات الرئاسية، وتطوير المستشفيات الجامعية، والابتكارات والاختراعات.



0
0
0
0
0
0
0