وضعت ناخبة داخل لجنة اللواء حسن الحميلي، بقرية أشمنت التابعة لمركز ناصر شمال محافظة بني سويف مولودها عقب إدلائها بصوتها في الاستفتاء على التعديلات الدستورية الذي يجرى حاليا.

وشعرت سيدة تدعى آمال عبد المنعم عبد الحق، 33 سنة، بآلام الوضع أثناء وجودها باللجنة المذكورة ما جعل رئيس اللجنة يبلغ رئيس المدينة المحاسب محمد بكري الذي اتجه إلى هناك مصطحبا سيارة إسعاف ليتبين ولادة السيدة لطفلها وجرى نقلها إلى مستشفى ناصر العام.

وينتهي إجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية، اليوم الاثنين.

وبدأ الاستفتاء على التعديلات الدستورية داخل مصر أول أمس السبت وتستمر عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية على مدار 3 أيام، وخصصت الهيئة الوطنية للانتخابات أيام السبت والأحد والإثنين 20 و21 و22 أبريل لتصويت المصريين على التعديلات الدستورية داخل مصر.

يذكر أن مواعيد الاستفتاء على الدستور خارج مصر انطلقت الجمعة الماضي وانتهت أمس الأحد 19.

أما داخل مصر فبدأت مواعيد الاستفتاء على الدستور أول أمس السبت وتستمر حتى يوم الاثنين 22 أبريل 2019.

وتفتح لجان استفتاء الدستور أبوابها أمام الناخبين من الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة التاسعة مساء.

وتيسيرا على المغتربين عن محافظاتهم خصصت الهيئة الوطنية للانتخابات لجان للوافدين حتى يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم على التعديلات الدستورية التي وافق عليها البرلمان قبل طرحها للاستفتاء الشعبي.

ودعت اللجنة العليا للانتخابات جموع المصريين للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية باعتباره حق انتخابي للجميع ممن ينطبق عليهم شروط التصويت.

ويتوافد المصريون منذ أول أمس السبت على مقرات الانتخابات للإدلاء بأصواتهم على التعديلات الدستورية، وشهدت العديد من الشوارع لافتات تدعو للمشاركة في الاستفتاء.

 

 



0
0
0
0
0
0
0