ترأس وزير التعليم العالي والبحث العلمي خالد عبدالغفار، اجتماع مجلس أمناء الجامعة المصرية للتعلم الإلكتروني، بحضور المهندس علاء فهمي رئيس مجلس أمناء الجامعة ووزير النقل الأسبق والقائم بعمل رئيس الجامعة، ياسر الدكروري.

ورحب الوزير بأعضاء المجلس الجدد مثمناُ الجهود المبذولة في الارتقاء بالمستوى العلمي للجامعة والعمل على تطوير منظومة الدراسة بها لتخريج كوادر علمية على مستوى عال.

وشدد الوزير خلال الاجتماع على أهمية التعليم الإلكتروني كوسيلة لاكتساب المهارات العلمية والتكنولوجية التي يسعى إليها الطلاب والتي تتماشى مع متطلبات سوق العمل.

وأشار الوزير لقدرة التعليم الإلكتروني في استيعاب الأعداد المتزايدة من الراغبين في استكمال دراستهم الأكاديمية وتخفيف الضغط على الجامعات التقليدية.

وأوضح الوزير اتجاه العديد من الدول في العالم إلى التعليم عن بعد واستخدام تقنيات التكنولوجيا الذكية في إتاحة الفرصة أمام العديد من الراغبين في تحويل مسارهم التعليمي من خلال الالتحاق ببرامج التعليم الإلكتروني بما يتلاءم مع متطلبات سوق العمل.

وذكر عبدالغفار، قدرة مصر على مواكبة ذلك من خلال تطوير الجامعة المصرية للتعلم الإلكتروني، وتطوير نظم الدراسة بها، كما دعا إلى أهمية التسويق الجيد للجامعة واستقطاب المزيد من الطلاب، باعتبارها بديل هام لنظام التعليم المفتوح الذي كان موجود بمصر ويستهدف إكساب الراغبين في تغيير مسار دراستهم المهارات العلمية لمواجهة تحديات العصر.



0
0
0
0
0
0
0