قال رئيس جامعة القاهرة، الدكتور محمد عثمان الخشت، إن دراسة الرأي العام المصري ومدى تأثير الشائعات عليه، وأسباب وقوعه تحت هذا التأثير أحد الأولويات البحثية للجامعة.

وأشار في بيان اليوم الجمعة، إلى أن جامعة القاهرة تستخدم قوتها البحثية، من خلال أساتذتها المتخصصين، فى إجراء البحوث المتعلقة بمحاربة الشائعات بأسلوب علمي.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة، خلال لقائه، بعدد من أساتذة كلية الإعلام ومجموعة عمل بحث «الإعلام والجمهور النسائي بالجامعات المصرية- دراسة حالة جامعة القاهرة»، أن الجامعة بصدد إعداد مشروعات بحوث جماعية حول هذه الموضوعات المهمة، وذلك في إطار حرصها على تطوير العقل المصري وتشكيله وبناء قدرات العقل النقدي الواعي للطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة.

ووجه الخشت، أساتذة كلية الإعلام بتنفيذ مشروع بحثي عن تأثير الشائعات على الرأى العام وكيفية الارتقاء بعقل المتلقى للتمييز بين الخبر الكاذب والمحرف والصادق، من خلال قواعد علمية ونتائج بحثية مؤكدة.

وتوصلت الدراسة البحثية بجامعة القاهرة، إلى مجموعة من النتائج، متضمنة عدداً من التوصيات والمقترحات، إضافة إلى الرؤية المستقبليةن بعد تطبيقها على 700 مفردة من الجمهور النسائي بجامعة القاهرة.

وتمثل جمهور الدراسة في عضوات هيئة التدريس والطالبات والإداريات بالجامعة، وتوزعت عينة البحث على سبعة كليات، هي الآداب، ودار العلوم، والعلوم، والزراعة، والاقتصاد، والعلوم السياسية، والإعلام، والحقوق.

 وتوصلت الدراسة، إلى عدد من النتائج، أهمها أن الأزمات الجامعية لا تكمن أسبابها في قصور الموارد الاقتصادية فحسب، بل في سوء توظيف وإدارة هذه الموارد ، كما أجمعت غالبية الطالبات على شيوع الصورة السلبية لدى الجمهور النسائي بالجامعة نحو الصورة الإعلامية للمرأة، وغياب الحقائق في الإعلام المصري وغياب المهنية والتخصص العلمي.

وأوصت الدراسة، بضرورة تبني نموذج لامركزية المسئولية الإدارية وتطوير الأسلوب الإداري بالجامعة، وضرورة الحرص والسعي لتحسين العلاقات السائدة بين الإداريين والأكاديميين والطلاب، من خلال تنظيم ندوات للتوعية ولقاءات دورية لتحقيق التوافق.

كما أوصت الدراسة، بضرورة إعداد ميثاق شرف ينظم العلاقة بين الإعلاميين والصحفيين من جهة والجمهور الجامعي من جهة أخرى من خلال المشاركة في إعداد وتنظيم حلقات نقاشية وندوات تضم ممثلين عن كلا الجانبين ويشرف عليها نوادي أعضاء هيئة التدريس والاتحادات الطلابية بالاشتراك مع نقابة الصحفيين.

 



0
0
0
0
0
0
0