دافعت شركة فرجللو للمنتجات الغذائية عن وصول منتجاتها للداخل الإسرائيلي، ونفت علاقتها بأي من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني.

ونشرت الشركة على حسابها على موقع فيس بوك منشورا مقتضبا، اليوم الأحد، توضح فيه أن منتجاتها تصدر فقط للضفة الغربية وقطاع غزة، نظرا للجودة العالية.

جاء ذلك، بعد يومين من نشر الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية الإسرائيلية الموجهة للعرب عبر موقع تويتر، عبوة من خضار الملوخية من إنتاج شركة عضو مجلس النواب المصري فرج عامر.

ودونت صفحة إسرائيل بالعربية: «يعشق اليهود من أصول مصرية الملوخية بالفراخ فلا نستغرب أن نجدها تستورد من #مصر وتباع في أسواقنا في #اسرائيل مجمدة. طعام معبق بالذكريات».

تبعتها في النشر صفحة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، وكتب تعليقا على عبوة الملوخية من إنتاج شركة فرجللو، قائلا: «تعرفت على الملوخية المصرية لأول مرة من مجنداتي من الأصول المصرية حيث يتم بيعها في الاسواق الاسرائيلية أيضًا. بصحة وهنا أيها الأصدقاء».

حملة ضد نائب مجلس النواب فرج عامر

وهاجمت مئات الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر، نائب البرلمان المصري فرج عامر، بسبب تصدير منتجات شركته لإسرائيل وهو ما اعتبره منتقدون تطبيعا علنيا.

الأمر الذي دعا عامر وهو رئيس لجنة الشباب والرياضية بمجلس النواب، إلى كتابة توضيح على حسابه الرسمي بفيس بوك، قال فيه إن منتجات شركة فرجللو يجري تصديرها لقطاع غزة والضفة الغربية، بينما لا تذهب لإسرائيل.

وقال إن منتجات شركته تُصدّر للخارج بفضل الجودة العالية والصناعة رفيعة المستوى والمطابقة للمواصفات العالمية فيما يخص صحة الإنسان، الحديث لفرج عامر.

وأشار إلى أن تصدير المنتجات لإسرائيل يستلزم «أن يكون كوشر أي مصنع طبقا للديانة اليهودية ويكون الكيس مكتوب عليه باللغة العبرية بما في ذلك طريقة الطهي».

وتحدث عن شركات –لم يسمها- متخصصة في تصدير الخضار لإسرائيل ليس من بينها فرجللو.

وأخذ حساب شركة فرجللو على موقع فيس بوك، بكتب توضيحا للتعليقات السلبية من جمهورها، ينفون فيه تصدير منتجاتهم لإسرائيل.

وقال حساب باسم حسام سليم: «كفاية كذب طاب ما هو سيصدر لألمانيا ومش بيبقى مكتوب عليه بالألماني».



0
0
0
0
0
0
0