مبادرة لنشر ثقافة الاعتذار ضمن مشروعات تخرج طلاب كلية إعلام الأزهر

أطلق عدد من طلاب الفرقة النهائية بقسم العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام جامعة الأزهر، حملة إعلانية تهدف لنشر ثقافة الاعتذار في المجتمع، ضمن مادة مشروع التخرج المقررة عليهم بالعام الدراسي الحالي.

وتحمل الحملة الدعائية اسم «آسف هتفرق كتير»، ويستهدف بها أعضاء الفريق نشر روح الحب والتسامح، وتقليل المشاكل والخلافات، وإصلاح علاقات الصداقة والعلاقات الأسرية التي يتم هدمها بسبب عدم اعتذار المخطئ.

ويستهدف الطلاب تحقيق ذلك من خلال استعراض تأثيرها على الآخرين، ومن بينهم الغرباء وما يمكن أن تغيره كلمة «آسف» في علاقة شخص بآخر.

وقال الطلاب عن الحملة إنها الأولي من نوعها في تاريخ مصر والعالم العربي أجمع من حيث الفكرة والقضية التي تناقشها وكذلك حجم انتشارها وتسليط الضوء عليها.

وأضاف الطالب بالفريق منفذ المشروع، أحمد أيمن: «نفسنا الفكرة توصل لكل فرد وتدخل كل بيت بحيث يكون أول رد فعل لاي حد في اي موقف غضب أو شد أعصاب هي كلمة آسف لإنهاء المشكلة حتى قبل بدايتها، ويستخدمها الأزواج بينهم وبين بعض، والاخوات والزمايل والأصحاب مهما كان حجم الخطأ ومهما كان الموقف لأنها فعلا كفيلة تغير حياة الإنسان».

يذكر أن الطلاب منفذو المشروع هم محمد عاطف سالم، ومحمود عمر نصر، وأحمد أيمن غريب، وأسامة عبدالحميد الشبراوي، وإبراهيم كريم عرب، وإبراهيم الدالي، وحافط عمر شعيب، ومحمد حسب الدين حسين، ومحمود محمد عبد الحميد، ومحمد عبدالعاطي عبدالله.



 

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة