بعد التخرج يجد الشخص نفسه انتقل من مرحلة التحصيل العلمي إلى أخرى يتعين عليه فيها الحصول على وظيفة لشق طريقه، إلا أن الكثيرين لا يعلمون كيف يحصلون على وظيفة تناسبهم أو تتعلق بالمجال الذي درسوه.

وقد يضطر البعض إلى التخلي عن العمل بالمجال الذي حصلوا على درجتهم العلمية به أو المجال الذي يفضلونه، ويلجأون إلى تغيير تخصصهم فقط لأنهم وجدوا وظيفة متاحة، ونقدم لك في هذا التقرير مجموعة من النصائح الهامة التي ستساعدك في الحصول على الوظيفة التي تحلم بها أيا كانت.

الاستفادة من الإنترنت

الإعلانات عن الوظائف المتوفرة لم تعد المنصات الأكبر لنشرها هي صفحات الجرائد أو الصحف الخاصة بالتوظيف، فالإنترنت عندما حل بديلا لتلك الأدوات في المهام الأساسية التي تقوم بها تبعه هذا استخدام الإنترنت في كل الخدمات التي تقدمها.

وأصبح الإنترنت يضم عدد كبير من مواقع التوظيف تنشر باستمرار الوظائف الخالية ومتطلبات القبول بها، وتسجيلك في أكثر من موقع من هذه المواقع يوفر لك فرص أكبر للحصول على الظيفة التي تريدها.

وليس فقط عرض الوظائف الخالية هو ما تتيحه تلك المواقع ولكن البعض منها يوفر ورش عمل في استراتيجيات البحث عن وظيفة.

الاستفادة من علاقاتك الاجتماعية

لا يعني كونك حديث التخرج أنك لا تمتلك العلاقات الاجتماعية الكافية أو ذات الأهمية بشأن الحصول على وظيفة لك، ولكن هذا خطأ فالعديد يملكون علاقات تكون كافية في بعض الأحيان للحصول على الوظيفة التي يطمحون إلى العمل بها.

العائلة والأصدقاء قد يكونوا مفيدين جدا في هذا الأمر من خلال التواصل مع معارفهم لتوصيتك، أو إخبارك عندما تصادفهم الفرصة المناسبة لك.

اتباع استراتيجية مناسبة

بالإضافة إلى التقدُّم إلى الوظائف التي تثير اهتمامك على مواقع التوظيف الرائدة، عليك القيام بالأمور التالية:

احرص على إكمال سيرتك الذاتية على الإنترنت وتحديثها باستمرار، إذ عادةً ما تبحث الشركات عن مرشحين دون الإعلان عن الوظيفة الشاغرة، لذلك كُن دائماً مُستعداً لأي مكالمة هاتفية بخصوص العمل.

اجعل طريقة تقدّمك للشركات ذكية، حيث يمكنك التواصل مسبقاً مع أصحاب العمل وأن تسألهم إذا ما كان هناك شواغر وظيفية لم يعلنوا عنها، إذ يمكنك في هذه المرحلة أن تستخدم قوة شبكة علاقاتك الاجتماعية وعلامتك التجارية الشخصية.

كتابة سيرة ذاتية مميزة

يجب كتابة سيرتك الذاتية وتنظيمها بطريقة معينة حتى تتمكن من إبراز مؤهلاتك ومهاراتك التي تناسب الوظيفة التي ترغب بالتقدم إليها، وكخريج حديث لا يملك خبرة عملية في سوق العمل، ستحتاج لمساعدة عند كتابة سيرتك الذاتية لأول مرة، حيث يمكنك الاستعانة بالخدمات المهنية المتوفرة على شبكة الإنترنت والمناسبة لجميع الخريجين الجدد.

تطوير مهاراتك ومؤهلاتك

كخريج جديد لا يملك أي خبرة عملية، عليك أن تبرز مهاراتك الشخصية ومؤهلاتك العملية، وأن تعمل جاهداً على تطويرها أيضاً، حيث نعلم جميعاً كم أنّ سوق العمل الآن أصبح يشهد تنافساً شديداً بين الباحثين عن عمل لذلك سيتوجب عليك أن تثير إعجاب أصحاب العمل بمهاراتك ومؤهلاتك التي يبحثون عنها لوظائفهم الشاغرة مثل: المحاسبة، والتفكير التحليلي، وإدارة الوقت، وإدارة المشاريع، ومهارات العروض التقديمية. يمكنك القيام بذلك من خلال التسجيل في الدورات الإلكترونية المتوفرة على شبكة الإنترنت.

 



0
0
0
0
0
0
0