يرغب الرجال خاصة الأزواج الجدد في أداء جنسي جيد ومرضي للزوجة خلال العلاقة الحميمة، لكن بعضهم يتناول أطعمة تؤثر بالسلب على القدرة الجنسية وتؤدي بالتالي إلى نتائج مخيبة للآمال.

ولأن القدرة والرغبة في ممارسة الحب ترتبط ارتباطا كبيرا بنظامنا الغذائي، نرصد لكم في هذا التقرير بعض الأطعمة والمشروبات التي تؤثر بالسلب على الصحة الجنسية للرجل أكثر من غيرها من الأطعمة.

نصائح أولية

شددت الدكتورة منى رضا، أستاذ الطب النفسي في جامعة عين شمس، واستشاري الصحة الجنسية، على الراغبين في أداء جنسي جيد خلال العلاقة الحميمة، ضرورة عدم تناول أطعمة «تقيلة» قبل الممارسة الجنسية بوقت قصير.

وأشارت استشاري الصحة الجنسية في مقطع فيديو بثته عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إلى أن أفضل وقت لتناول الطعام يكون قبل العلاقة الحميمة بحوالي 4 ساعات، حتى يتمكن الجهاز الهضمي من أداء مهمته.

الجمبري

 

 

يعتقد كثيرون أن الجمبري يحسن من الأداء الجنسي، بالرغم من أنه لم يُثب علميا وجود علاقة بين تحسن الأداء الجنسي والمأكولات البحرية، بحسب ما ذكرته استشاري الصحة الجنسية.

ووفقا لبرنامج بيانات مبيدات الآفات التابع لوزارة الزراعة الأمريكية، يتعرض الشخص العادي لما يتراوح بين 10 إلى 13 مبيد آفات/ مادة حافظة مختلف يوميًا، 9 منها تسبب «اضطرابات الغدد الصماء»، ما يؤثر بالتالي على هرمونات الذكورة/ الأنوثة.

ومن بين هذه المبيدات المسببة لـ«اضطرابات الغدد الصماء»، يستخدمها أصحاب بعض مزارع الجمبري للحفاظ على لون الجمبري الوردي وعدم تغيره. لذا تأكد أولا - إذا كنت من المعتقدين بأن للجمبري فوائد كبيرة على الصحة الجنسية - أن الجمبري الذي تشتريه لم يتم استخدام مواد غير عضوية للحفاظ على لونه، لتتجنب اضطراب «اضطرابات الغدد الصماء» وأثاره السلبية على هرمونات الذكورة.


 

الكحوليات

يفرط كثيرون في شرب الكحوليات خاصة «البيرة» قبيل العلاقة الحميمة اعتقادا بأنها تؤثر بالإيجاب على الأداء الجنسي؛ لكن الدكتور مايكل هيرت، مؤسس مركز الطب التكاملي في سان فيرناندو فالي بكاليفورنيا يؤكد أن المشروبات الكحولية تضغط بقوة على حياتك الجنسية، حيث تسبب في خفض هرمون التستوستيرون (الذكورة)، ما يؤثر بالسلب على الأدائك الجنسي.

كما تقول فريدا هارجو، خبيرة تغذية، إن الإفراط في تناول الكحول يمكن أن يجعلك تشعر بالنعاس وعدم الاهتمام.

التوت والفراولة

التوت من الأطعمة المفيدة للصحة والتي يمكن أن تساعد في تحسين حياتك الجنسية، لكن هذا يتوقف على ما إن كان التوت عضوي - خالي من مبيدات الآفات - أم لا؛ فإذا كان التوت غير عضوي فهذا يعني أنه يحتوي على مستويات من المبيدات التي تحاكي الإستروجين (هرمون الأنوثة)، نظرا لأن التوت والفروالة والخوخ  تحتوي على مستويات عالية من المبيدات وهي في ذات الوقت من ضمن الأطعمة الصالحة للأكل بقشرتها/ طبقتها الخارجية.

إذا كان أمامك طبق من التوت ولا تعلم هل هو خالي من المبيدات أم لا، فمن الأفضل ألا تتناوله قبل العلاقة الجنسية.

وبالطبع نفس الأمر ينطبق على الفراولة؛ ابعتد عن التي تحتوي على مبيدات تحاكي الإستروجين.

المياه المعبأة في زجاجات بلاستيكية

إذا كنت ممن يستخدمون زجاجات المياه البلاستيكية - متكررة الاستخدام - فتوقف عن ذلك. يقول الدكتور مايكل هيرت إن مادة «BPA» الموجودة في الزجاجات البلاستيكية الرقيقة يُمكن أن تسبب لك ضعف الانتصاب.

كما وجدت بعض الدراسات أن مادة الـ«BPA»، تسبب في انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

يذكر أن مادة Bisphenol A، التي يشار إليها عادة باسم «BPA»، مكون كيميائي موجود في الكثير من زجاجات المياه وحاويات الطعام البلاستيكية، لذا من الأفضل تجنب الـ«BPA»، عند اختيار زجاجة ماء قابلة لإعادة الاستخدام.

 

اللحوم الحمراء

تقول فريدا هارجو، خبيرة التغذية، إن بعض اللحوم الحمراء يمكن أن تحتوي على هرمونات أو مضادات حيوية إضافية، قد تؤدي إلى عدم التوازن في مستويات الهرمونات الطبيعية للرجل إذا تم تناولها بكميات كبيرة.

«هارجو» تنصحك بتناول قطع صغيرة من «السمك الفيليه» من أجل اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن لا يؤثر على القدرة والرغبة الجنسية لديك.

الجبن

 

 

يعد الجبن من الأطعمة الذيذة والمفضلة عند الكثير منا، لكنه يُمكن أن يؤثر على كل من الرجال والنساء.

تقول فريدا هارجو، خبيرة التغذية، إن تناول الجبن قد يؤثر على هرمون التستوستيرون والإستروجين، مما يقلل من الرغبة الجنسية.

النعناع

يتسبب «المنثول» الموجود في النعناع، بحسب هارجو، إلى خفض هرمون التستوستيرون (الذكورة) عند الرجال، والذي بدوره سوف يقلل من الدافع الجنسي. لذا لا دعاي من شرب النعناع أو الليمون بالنعناع قبل ممارسة العلاقة الحميمة مع شريكة حياتك.

نبات السوس (عرق السوس)

يستخدم نبات السوس في صناعة الحلوى والشاي العشبي وغيره من المشروبات، كما أن الكثير منا في مصر يعشق مشروب «العرقسوس»؛ لكن الدكتورة فريدا هارجو، خبيرة التغذية، يحتوي على الفيتوستروجينز النباتي، الذي يعطي نفس تأثير هرمون الاستروجين، ما يؤثر على مستويات هرموت الذكورة (تستوستيرون)  في الجسم مما يضعف الرغبة الجنسية عند الرجال.

الشوكولاتة

بالطبع الشوكلاتة تضبط المزاج، وهي واحدة من الأطعمة المثيرة للشهوة، حيث تحتوي على «الفينيثيلامين» وهو مركب كيميائي يتم إفرازه عندما تقع في الحب، ويستخدمه عقلك لتحصل على الشهوة الجنسية.

لكن أيضا الشوكلاتة بحسب الدكتورة فريدا هارجو، مليئة بـ«الميثيلكسانتين - methylxantines»، والتي يمكن أن تجعلنا نشعر بالنعاس، مما يقلل بشكل طبيعي من الدافع الجنسي لديك، لأن «الرغبة النوم أثناء ممارسة الجنس» لن يمنحك أفضل وسيلة للتواصل مع شريك حياتك.

الأطعمة المقلية

تؤكد هارجو أن الأطعمة الدهنية ليست ضارة بالنظام الغذائي الصحي فحسب، بل إنها تؤثر أيضًا على دوافع الجنس لدينا، مشيرة إلى أن الدهون غير المشبعة الموجودة في معظم الأطعمة المقلية تقلل من الرغبة الجنسية لدى الرجال والنساء.

الأطعمة المصنعة

تسبب عملية معالجة/ تصنيع الأطعمة في فقدان معظم عناصرها الغذائية، وعلى سبيل المثال: حينما تتم معالجة القمح الكامل إلى دقيق أبيض فأنه يفقد حوالي ثلاثة أرباع الزنك، المعروف بأنه معدن ضروري لنشاط الرجال الجنسي.

يقول الدكتور مايكل هيرت إن الدقيق متعدد الاستعمال والأبيض على زنك أقل بثلاثة أرباع، ويمكن أن يؤدي تناول الدقيق متعدد الأغراض إلى مقاومة الأنسولين، ما يؤدي بالتالي إلى الإصابة بمرض السكري الذي يؤدي بدوره إلى تضييق الشرايين، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وضعف الانتصاب.

إذا كنت ترغب في الحفاظ على صحة حياتك الجنسية، ينصحك «هيرت» بالتحقق من قائمة الأطعمة التي يمكنك تناولها بعد إزالة الأطعمة المصنعة من نظامك الغذائي حتى تحافظ على قدرتك الجنسية.

الصودا الدايت»

تؤثر المشروبات الغازية الدايت بشكل مباشر على مستويات هرمون السيروتونين، وهو ناقل عصبي يساعد في سلامة وصحة العقل، وبقاءه في المستوى الطبيعي يعزز من شعور الشخص بالسعادة ويخفض من مستوى القلق.

وبحسب ما يقول الباحثون إن انخفاض السيروتونين يرتبط بانخفاض الرغبة الجنسية لدى الرجال والنساء.

لذا إذا كنت تنوي الحفاظ على قدراتك الجنسية قبل ممارسة العلاقة الحميمة فلا تفرط في شرب «الصودا الدايت».

فول الصويا

فول الصويا هو نبات يحتوي على على الفيتوستروجينز النباتي، الذي يعطي نفس تأثير هرمون الاستروجين، لذا تناول الكثير منه يمكن أن يعرقل التوازن الهرموني لدى كل من الرجال والنساء، ما يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية في جميع المجالات.

تم العثور على مستويات عالية من فول الصويا في حليب الصويا، وفول الصويا الأخضر «غير الناضج»، ومعظم بدائل اللحوم النباتية؛ لذا من الجيد مراقبة قائمة الطعامك والتحقق جيدا من مكوناتها.

الأطعمة المعلبة

بالطبع هي سهلة التحضير، لكن الأطعمة المعلبة تحتوي على مستويات عالية وبشكل خطير من الصوديوم الغذائي، الذي يؤدي إلى زيادة في ضغط الدم وفي نفس الوقت يقلل من تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية.



0
0
0
0
0
0
0