تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي عما يثار من انتهاك حقوق الإنسان وحرية التعبير، وقال: «الدول مبتتبنيش بالدلع.. الدول بتتبني بالجهد والعمل والصبر والالتزام.. ومحدش هيقدر يجي مصر ويساعدنا بدون استقرار وأمن.. والمصريين واعيين لكل الكلام ده ولا يسمحوا لأحد بأن ينتهك حقوقهم».

وأشار في حديث له أثناء افتتاح عدد من المشاريع في الإسماعيلية الأحد، إلى قدرة المصريين على التغيير إن أرادوا كما حدث في 25 يناير و30 يونيو.

وقال في هذا السياق ما نصه: «زي م المصريين غيروا في يناير وغيروا في 30 سته.. يقدروا يغيروا تالت ورابع لو الكلام مش على مزاجهم ولو وعيهم لا يقبل ده.. وهي دي طبيعة المصريين».

كما أن المصريين لديهم الوعي الذي يمكنهم من تحمل الإجراءات الإصلاحية وهذه هي طبيعتهم. وقال إن حديثه موجه للمصريين وغيرهم.

وعاد للحديث عن الحقوق، وقال إنها تعني: «إن الناس دي –المصريين- تعيش.. إن الناس دي تبقى عندها فرصة ليها ولأبنائها انهم يشتغلوا ويبقى ليهم أسر.. الحقوق إن فيه رعاية صحية وفرص تعليم مناسبة.. الحقوق إن الناس متضيعش مستقبلها ومستقبل أحفادها».

أضاف الرئيس: «دي بلدي وأنا هحميها.. معنديش حاجه أخبيها.. لن نتوانى عن حمايتها والحفاظ عليها».

وقال إن الحديث عن الحالة المصرية يجب أن يوضع في سياق المنطقة التي نعيش فيها: «لما نيجي نتكلم عن مصر نحطها في سياق المنطقة اللي عايشينها.. شوفوا الشعوب حصلها ايه وراحت فين» في إشارة من السيسي لما يحدث في دول النزاع كسوريا وليبيا.



0
0
0
0
0
0
0