لمواجهة ندرة المياه، قامت محافظة الإسكندرية بتنفيذ أول وحدة معالجة لـ«المياه الرمادية» على مستوى الجمهورية، بحسب ما نقل موقع مصراوي.

ونفذا الوحدة في مدرسة الحرمين الثانوية، التي تتبع إدارة المنتزه التعليمية.

ويأتي ذلك في تطبيقا للاستراتيجية القومية لمواجهة ندرة المياه في مختلف محافظات الجمهورية.

جدير بالذكر أن «المياه الرمادية» قد سُميت بهذا الاسم لأنها مياه متوسطة بين النقية الصافية التي تُعرف اصطلاحا بالمياه البيضاء، وبين مياه الصرف الصحي الملوثة «المياه السوداء» التي تخرج من المراحيض.

وتنتج «المياه الرمادية» من مياه المغاسل، والمياه الناتجة عن غسيل الملابس في الغسالات الأوتوماتيكية، وتلك التي تخرج من أحواض الاستحمام.

وتتميز «المياه الرمادية» بأنها لا تحتوي على مواد عضوية ويمكن معالجتها وإعادة استخدامها مرة أخرى.

وقال محافظ الإسكندرية، عبدالعزيز قنصوه، إن الإسكندرية ستصبح أولى محافظات مصر التي تطبق تجربة إعادة استغلال «المياه الرمادية».

وأكد محافظ الإسكندرية أن مشروع معالجة المياه الرمادية «تجربة غير مسبوقة ورائدة»، خاصة أن مصر من الدول التي تقع تحت خط الفقر المائي.

ولفت قنصوه، في تصريحات صحفية الإثنين، إلى أن استعادة «المياه الرمادية» حتى تكون صالحة للاستخدام مرة أخرى تجربة ناجحة من أجل بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

وأشار محافظ الإسكندرية إلى أن تكلفة تحلية المياه مرتفعة للغاية لذا يجب البدء في المحافظة على كل قطرة مياه.

وأضاف أنه سيتم دراسة إضافة نظام لمعالجة «المياه الرمادية» إلى تراخيص المباني الجديدة بالإسكندرية، موجهًا الشكر لكل من ساهم في تطبيق تجربة إعادة استغلال المياه الرمادية.

 



0
0
0
0
0
0
0