وزير التربية والتعليم: «اللي يحتاجه تطوير التعليم يحرم ع الجامع»

أوضح وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور طارق شوقي، أن الوزارة تبحث عن حلول لأزمة الدعم المادي لنظام التعليم الجديد من خلال الحصول على قرض حسن.

وأوضح خلال اجتماعه في مجلس النواب، اليوم الإثنين، أن الوزارة تعاني من نقص في الجوانب المالية للإنفاق على المجالات المختلفة، مؤكدا «أولوية الإنفاق ستكون لتطوير التعليم، واللي يحتاجه دلوقتي التطوير يحرم على الجامع» -حسب ما نقل موقع فيتو.

وأشار الوزير لأعضاء لجنة الخطة والموازنة أنه سيتم هيكلة الوزارة بشكل كامل واختيار قيادات للمديريات وفقا لقواعد جديدة بهدف ضخ دماء جديدة لتناسب الوقت الراهن وخطة تطوير التعليم التي ستغير نظام التعليم بشكل كامل خلال الثلاث سنوات المقبلة.

وعن الكثافة الطلابية في الفصول قال الوزير: «نعمل حاليًا على تطوير النظام التعليمي وبعدين يجي ناس تقولي الكثافة، ونرجع لدائرة الغطاء ولا البلاعة، واللي يقولي الكثافة أقول له هات لي حل خاصة في ظل عدد المواليد السنوية والتي تصل إلى 700 ألف طفل سنوي».

وأعلنت لجنة الخطة والموازنة، تأييدها لمشروع تطوير التعليم وأنها سنبذل كل الجهد لتوفير الأموال لوزارة التربية والتعلي.

وقال رئيس لجنة الخطة والموازنة، الدكتور حسام عيسى: «آن الأوان لنبحث عن مصادر تمويل غير تقليدية للإنفاق على منظومة التعليم الجديدة، مثلما حدث في قانون التأمين الصحي من أجل الارتقاء بالمنظومة.. تطوير التعليم مسألة حياة أو موت».

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.