تنتظر ربة منزل وطالب بمحافظة الشرقية تنفيذ حكم الإعدام بعد صدور الحكم النهائي وصدور قرار مفتي الجمهورية فيه، على خلفية قيامهما بقتل زوجها لاكتسافه العلاقة غير الشرعية التي كانت بينهما.

وصدقت محكمة بالشرقية، برئاسة المستشار أحمد الشهاوي، اليوم الخميس، على قرار مفتي الديار المصرية، بمعاقبة ربة منزل وعشيقها بالإعدام شنقا؛ على خلفية اتهامهما بقتل زوجها وإلقاء جثته في مصرف قرية «الغفارية».. التابعة لدائرة مركز شرطة مشتول السوق.

كان مدير أمن الشرقية، اللواء رضا طبلية، تلقى إخطارا من مدير المباحث الجنائية، اللواء محمد والي، يفيد بورود بلاغ بالعثور على جثة «جمال.ع.ع» 40 عاما، عامل بإحدى شركات القطاع الخاص، مُقيم بناحية «الصحافة» بدائرة مركز مشتول السوق، جثة هامدة بمياه مصرف قرية «الغفارية».

وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة زوجة المجني عليه «ف.م" 33 عاما»، وعشيقها «م.م» طالب بمعهد العبور؛ وأن السيدة قتلت زوجها وألقت جثته في المصرف بمساعدة الثاني، بعد علم الزوج بعلاقتهما غير الشرعية.

جرى ضبط الزوجة وعشيقها، وبمواجهتهما اعترفا بالتخلص من المجني عليه بعدما وضعت له الزوجة منوم في كوب عصير، وضربته بـ«يد الهون» وسكين بمساعدة عشيقها، وبالعرض على النيابة العامة قررت إحالتهما إلى محكمة جنايات الزقازيق



0
0
0
0
0
0
0