قال الدكتور حسام موافي، أستاذ الحالات الحرجة بالقصر العيني، إن أضرار التدخين مؤجلة وليست آنية، مشيرًا إلى أن 85% من مرضى سرطان الرئة مدخنين.

وأضاف «موافي»، خلال تقديمه برنامج «ربي زدني علما»، المذاع على قناة «صدى البلد»، مساء اليوم الخميس، أن التدخين له مزايا، ويعد أفضل دواء لـ الستراس.

ولفت أستاذ الحالات الحرجة بالقصر العيني، إلى أن أي مادة تدخل الدم يصبح الشخص مدمنا لها مثل السجائر والترمادول والهروين وغيرها من المواد المخدرة، متابعًا: «خلال حزن الشخص على فقدان شخص عزيز له أو انتظاره لإجراء مقابلة للحصول على وظيفة جديد يدخن السجائر بشراهة لأن النيكوتين ينخفض من الدم لأنه يخرج كورتيزون وادرينالين ويتم تعويض ذلك بشرب السجائر».



0
0
0
0
0
0
0